" القودة " تنهي أول خصومة ثأرية فى زمن كورونا بقنا

نجحت لجنة المصالحات بفرشوط ، برئاسة العمدة أسعد وزيري، والعمدة علي قاعود، وأعضاء اللجنة، بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية والتنفيذية والقيادات الشعبية،  ،  في إنهاء الخصومة الثأرية الأولى التي تتم بشكل رسمي في ظل أزمة كورونا،  بين عائلتين بقرية الكوم الأحمر بفرشوط . 

تعود أحداث القضية إلى  29 مايو 2020، عندما نشبت مشاجرة بين عائلتي " موسى وعزام"، بقرية الكوم الأحمر بفرشوط،  لقي على إثرها  زياد بركات، 12 عامًا ، مصرعه، وأصيب،  محمد محمود عبد المتجلي، 32 عاما ، وكرم عبد ربه سعد، 35 عاما ، وأحمد خالد علي، 28 عاما، بطلقات نارية.

وتمكنت لجنة المصالحات بالتنسيق مع القيادات الشعبية، من الإتفاق على إنهاء الخصومة الثأرية بين العائلتين،  بعد 15 يوما من الجريمة،  إلا أن كورونا أجلت من إتمام الصلح،  والذي تم اليوم بحضور القيادات الشعبية والأمنية والتنفيذية ،  ورجال الدين الإسلامي والمسيحي ، وقام جمال عبد الرازق ، بتقديم القودة لوالد المجني عليه،  وإعلان إنهاء الخصومة الثأرية، وتقبل العزاء. 

وقال العمدة أسعد وزيري،  عمدة القرية،  إنه تم الإتفاق بين العائلتين لإنهاء الخصومة الثأرية لؤاد الفتنة،  حتى تعود القرية إلى طبيعتها المعروف عنها بطيبة أهلها وترابطهم. 

وأوضح العمدة علي قاعود،  عمدة الحاج سلام ، إن الخصومة الثأرية بين العائلتين تم قراءة الفاتحة لانهائها بعد تراضي الطرفين بعد 15 يوما من الجريمة،  وتم تأجيل الصلح حتى اليوم،  بسبب أزمة كورونا،  لافتا أن هذا الصلح سيكون بداية خير لإنهاء باقي الخصومات الثأرية في المحافظة. 

وأوضح جد المجني عليه ووالده،  أنهما قبلا الصلح،  ارضاء لوجه الله، وحقنا للدماء،  لمنع وقوع قتلى أو مصابين جدد واتساع دائرة الدم بالقرية،  وحتى تعود القرية إلى طبيعتها.



يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل