امرأة و7 رجال.. "شريهان" تقود عصابة لخطف اطفال الاثرياء مقابل فدية

كشفت أجهزة الامن بوزاره الداخلية النقاب عن أخطر تشكيل عصابى تتزعمه امرأه بمحافظه سوهاج لخطف الاطفال  من الطريق العام بوضح النهار ومساومة أسرهم على فدية او التخلص منهم .



*اصطادوا تلميذ الاعدادى من سوهاج واحتجزوه باسيوط

* طلبوا مليونى او قتله والمباحث انقذته بعد 48 ساعه

كتب – أيمن السباعى ودعاء مجدى

تم القبض على المتهمين بعد أن أثاروا الذعر والفزع بين المواطنين لعده ايام وقيام المتهمة بمساعده 7 اخرين بخطف تلميذ بالاعدادى واحتجازه بمسكن احدهم بمحافظه اسيوط وتكتيفه بالحبال وتعذيبه لعدم المقاومه وطلب 2 مليون جنيه من الاهل مقابل اعادته او قتله لتنجح قوات الشرطه فى تحريره بعد 48 ساعه وانهاء اسطورة افراد العصابه الاجراميه .

تحرر محضر بالواقعه واعترفوا بدور كل منهم فى عمليات الخطف والابتزاز واخطر اللواء علاء سليم مساعد اول وزير الداخليه لقطاع الامن العام وتولت النيابه المختصة التحقيق .

 

الحادث الاجرامى كاد يضيع فيه حياة الطفل الضحية لولا سرعه تحرك رجال المباحث الذين كانوا فى سباق مع الزمن لانقاذه وانهاء حاله الرعب التى انتشرت بين الاهالى فى كل مكان حتى تم اصطيادهم ليشعر الناس بالهدوء والطمأنينه على أولادهم .


وقد بدأت جريمه الخطف تتشابك خيوطها عندما خطط الجناه السبعه بزعامة المتهمه "شريهان" 27 سنه لتكوين عصابه لخطف الاطفال من أبناء الاثرياء بمحافظات الصعيد وطلب مبالغ ماليه منهم كبيرة بالملايين على سبيل الفديه بعد تهديدهم بقتل فلذات اكبادهم حتى يدفعوا لهم مايريدون دون تردد وعدم ابلاغ الشرطه حرصا على حياة ذويهم .


هكذا تم وضع سيناريو عمليات الخطف والابتزاز وقاموا برصد تلميذ الاعدادى نجل "الفكهانى" الذى يعمل على "توك توك" اشتراه له والده ليعتمد على نفسه فى توفير نفقاته واحتياجاته المادية فى اوقات الفراغ .. حيث توجهت المتهمة وقت تنفيذ المهمه الى التاجر باحدى قرى مركز المراغة بسوهاج بحجه شراء بعض الفاكهه وبعدها طلبت من نجله الصغير بمكرودهاء توصيلها الى قريه مجاورة فتوجه معها ببراءه الاطفال دون شك فى شيئ من الغدر والخيانه وبمجرد خروجه من البلده كان فى انتظارها اعوانها الذين قاموا بدورهم باصطحابه بالقوة تحت التهديد لعدم الاستغاثه وأسرعوا به وهو فى حاله رعب وانهيار الى قريه صدفا بالمنطقه الحدوديه مع محافظه اسيوط واحتجزوه بمسكن ابن شقيقه المتهمه وقاموا بشل حركته بتقييده بالحبال من اليدين والقدمين للسيطرة عليه بلا رحمة لتوسلاته وبكائه وقاموا باخفاء "التو توك" لديهم .
 

بعد ساعات من الجريمة لاحظ الاب "الفكهانى" عدم عوده نجله فحاول الاتصال به على هاتفه فوجده مغلقا فأصيب بحالة رعب وقلق عليه وأسرع مع الاهل والجيران للبحث عنه فى كل مكان يحتمل وجوده فيه لدى الاصدقاء بلا فائده مما جعله يشعر بتعرضه لمكروه من تلك السيده الغريبه عن البلدة التى اصطحبته واختفى بعدها فى ظروف غامضه ولم يعثر له على اثرا ليندب حظه العاثر على فقدان ابنه لايدرى ماذا يفعل الى ان تلقى اخيرا مكالمة هاتفيه من تليفون الابن المختفى ابلغه فيها المتحدث بخطفه وطلب فديه 2 مليون فديه فى اسرع وقت وعدم ابلاغ المباحث حتى لايتم اعادته الى جثه هامدة مما أدى الى اصابه الاب والام بانهيار عصبى وعدم القدرة على الحركه من هول الصدمة.

 

لم يجد عم الضحية أمامه حلا للخروج من تلك الورطه سوى ابلاغ رجال مباحث قسم شرطة المراغه بجريمة الخطف التى تعرض لها نجل شقيقه وطلب من الضباط ودموعه تسبق كلماته انقاذه حياته لعدم قدرتهم على توفير مبلغ الفدية الذى طلبه افراد العصابه التى هددتهم بقتله فى حالة التأخير عن سداد الاموال او الابلاغ.

 

فور اخطار اللواء علاء سليم مساعد اول وزير الداخليه لقطاع الامن العام أمر بسرعه تشكيل فريق بحث لفحص المشتبه فيهم وارباب السوابق المعروف عنهم ارتكاب مثل تلك الحوادث الاجراميه مع استخدام التقنيات الحديثه فى عمليات الرصد والتتبع للوصول للجناه فى اسرع وقت حرصا على حياة الصغير واعادته لاهله بدون أذى والقضاء على تلك العصابه التى اصابت الناس بالرعب فى كل مكان.

 

ولأن رجال المباحث كانوا فى حالة سباق مع الزمن فقد توصلت تحريات فريق البحث الجنائى باشراف اللواء محمود أبو عمرة مدير المباحث الجنائية بوزارة الداخلية الى تحديد افراد العصابة وهم 8 اشخاص عاطلين بعضهم سبق اتهامه فى عدة قضايا تتزعمهم ربة منزل تدعى شريهان من سكان محافطتى سوهاج وأسيوط وأن الطفل المختفى خرجوا به من قريته بسوهاج الى قرية اخرى مجاورة بمحافظه اسيوط وتم اعداد خطه ضبطهم بحرص وحذر شديدين خوفا على حياة الضحية الصغير.

 

بعد اتخاذ الاجراءات القانونية توجهت قوة من الضباط بقيادة اللواء عبد الحميد أبو موسى مدير المباحث الجنائية بمحافظه سوهاج لمكان احتجاز الصغير وتمكنوا من اطلاق سراحه وهو فى حالة اعياء شديد لرفضه تناول الطعام وهو مكتوف اليدين والقدمين طوال تلك الساعات الماضية وتم ضبط المتهمين بارشاد صاحب المسكن من خلال عدة مأموريات فى وقت واحد لعدم هروبهم ليعترف كل منهم بدوره فى تلك الجريمة الفاشلة ويتم تسليم الطفل لاهله فى مشهد درامى حزين أبكى جميع الحاضرين فرحا بعودته بـ"التوك توك" وقدموا الشكر لرجال الامن على يقظتهم وسرعه استجابتهم وانقاذ حياة ابنهم .


تحرر محضر بالواقعه وقررت النيابة حبس المتهمين 4 ايام على ذمة التحقيقات مع مراعاة التجديد فى الميعاد لحين احالتهم الى محكمة الجنايات بتهمة الخطف .. ولايزال التحقيق مستمر مع افراد العصابه لبيان ما ارتكبوه من حوادث اخرى مماثلة بنفس الاسلوب.


 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل