شارك فيه 2700 طبيب

"الحكمة" تعقد لقاء علميا عبر الإنترنت للتوعية حول أبرز بروتوكولات كورونا 

في إطار حملة التوعية الطبية التي تقودها شركة أدوية حكمة مصر لنقل أحدث الأخبار العلمية وما توصلت إليه التجمعات العالمية لعلاج ومقاومة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، عقدت الشركة ، للمرة الثانية لقاءً علمياً عبر الإنترنت لمقدمي الرعاية الطبية في مصر والعالم العربي، وذلك يوم الجمعة الموافق 27 مارس 2020.

وكان من ضمن المتحدثين في اللقاء د. فلافيا إندريو، أستاذة طب الأطفال وحديثي الولادة وأمراض الجهاز الهضمي والتغذية، بجامعة باري في إيطاليا، حيث غطت الوضع الحالي في إيطاليا والبروتوكول المستخدم لإدارة هذه الحالات وذلك من منظور تخصصها، كما شهد الاجتماع تفاعلاً كبيراً من جموع الأطباء ليس من مصر فحسب، بل أيضاً من أطباء البلدان العربية الذين دعتهم الحكمة لهذا التجمع العلمي.

وبينما تشير الإحصائيات العالمية إلى أن كبار السن والمرضى الأقل مناعة  هم الأكثر عرضة للوفاة من فيروس كورونا، استضافت الحكمة الأستاذ الدكتور يحيى غانم، أستاذ السكر والغدد الصماء بجامعة الاسكندرية لتقديم كافة المعلومات لمرضى السكري وكيفية التعامل مع مثل هذه الحالات.

وقد حضر هذا الاجتماع العلمي المنعقد عن بُعد 2700 طبيب من جمهورية مصر العربية، بالإضافة لعدد من الدول العربية الشقيقة، باستخدام أحدث المنصات التقنية من أجل ضمان تواصل أفضل وتحقيق استفادة أعلى، وبما يتماشى مع التوجهات الإقليمية لحث المجتمع على البقاء في المنزل لاحتواء الفيروس.  

وعلق السيد مسعود عبدالمجيد، العضو المنتدب لشركات ادوية حكمة مصر: "سعداء بعقد هذا الاجتماع ضمن سلسلة من الاجتماعات التي تهدف لزيادة وعي مقدمي الخدمات الطبية في مصر بما هو جديد على الصعيد العالمي في أكثر من تخصص طبي،  وخاصة في ظل الظروف التي يشهدها العالم اليوم والحاجة لمشاركة تجربة الأخصائيين بالتعامل مع فيروس كورونا. ويأتي ذلك انطلاقاً من الوعد الذي أبرمته الحكمة والمتمثل بتوفير صحة أفضل، في متناول الجميع، كل يوم". 

تسعى الحكمة إلى توفير صحة أفضل، في متناول اليد، كل يوم، لملايين من الناس في أكثر من 50 دولة حول العالم. ومنذ أكثر من 40 عاماً، تقدم الحكمة أدوية عالية الجودة وتتيحها لمن هم بحاجة إليها بأسعار معقولة. ومن مقرها في المملكة المتحدة، تعد الحكمة شركة عالمية بتواجد محلي، وتتواجد في الولايات المتحدة الأمريكية والشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا. وبالاعتماد على خبرتها ورؤيتها الواسعة، تعمل الحكمة على تحويل العلوم المتطورة إلى حلول مبتكرة تحسّن من جودة حياة الأفراد، كما تلتزم تجاه عملائها والمرضى الذين يخدمونهم. ومن خلال التفكير الإبداعي والتطبيق العملي، تقدم الحكمة مجموعة واسعة من الأدوية الجنيسة ذات العلامة التجارية المسجلة وغير المسجلة، كما يعمل موظفوها، وعددهم 8400 موظف وموظفة، على بناء عالم أكثر صحة يثري جميع المجتمعات. الحكمة هي شريك رائد في مجال الأدوية المرخصة، ومن خلال ذراعها الاستثماري، تعمل على جذب التقنيات المبتكرة في مجال الصحة وتوظيفها لخدمة الأفراد حول العالم.

 






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل