"الريف المصري الجديد" تسترد أراضي بقيمة 60 مليون جنيه في حملة إزالة تعديات

طلقت شركة تنمية الريف المصري الجديد، بالتعاون مع محافظة مطروح ووزارة الداخلية ممثلةً في مديرية أمن مطروح، أكبر حملة لإزالة التعديات واسترداد الأراضي بمنطقة (المُغرة) جنوب مدينة العلمين، حيث تم إزالة تعديات واسترداد قطع أراض بمساحة 2844 فدانا بمنطقة المغرة، تقدر قيمتها الحالية بنحو 60 مليون جنيه.

وقال المهندس عاطر حنورة رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة تنمية (الريف المصرى الجديد) المسئولة عن تنفيذ وإدارة مشروع استصلاح وتنمية المليون ونصف المليون فدان، إن الحملة تمت بالتنسيق مع خالد شعيب محافظ مطروح، وبالتعاون مع مديرية أمن مطروح، والإدارة الزراعية بالعلمين وإدارة الأملاك بمركز ومدينة العلمين، حيث استمرت عمليات الإزالة واسترداد الأراضي لأكثر من 6 ساعات، تم خلالها إزالة 40 حالة تعد على إجمالي مساحة تبلغ 2844.46 فدان زراعي تابعة للريف المصري الجديد، بالإضافة إلى إزالة عدد من المباني والآبار والأسوار الحجرية المقامة دون تقنين على مساحة 1600 متر مربع داخل أراضي مشروع المليون ونصف المليون فدان فى المُغرة، وذلك مع الحرص على عدم المساس أو التجريف لأية زراعات قائمة بهذه الأراضي.

 

وأكد عاطر حنورة أن هذه الحملات الخاصة بإزالة التعديات، والتي بدأت منذ قرابة العام وتستمر على مدار الشهور القادمة، تأتي تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي بضرورة إزالة كافة التعديات على أملاك الدولة، تعزيزا لمبدأ سيادة القانون، وتأكيدا لهيبة الدولة، بما يضمن حماية كافة الأراضي المخصصة للمشروعات التنموية، والتي تستهدف خدمة الأجيال القادمة.

 

ولفت حنورة إلى أن الحملة استهدفت إزالة تعديات بعض واضعي اليد على الأراضي بدون زراعات بهدف الاستيلاء على الأرض و"تسقيعها" أو الانتفاع بها دون سداد الحقوق المالية للدولة، وذلك على الرغم من سلسلة الاتصالات والمخاطبات المتكررة بعلم الوصول والإنذارات القانونية التي تم توجيهها طوال الشهور الماضية للمخالفين.

 

كما شملت الحملة عددا من الأراضي التي تقاعس المنتفعون بها عن تقنين وتوفيق أوضاعهم مع شركة تنمية الريف المصري الجديد، وكذلك أراضي واضعي اليد ممن رفضوا استكمال إجراءات التقنين.

 

وشدد حنورة على أنه لن يتم التهاون مع أية محاولة للتعدي على أراضي المشروع، مع الالتزام الكامل باسترداد حقوق الدولة دون استثناء وتنفيذ القانون على جميع المخالفات وعمليات وضع اليد على الأراضى مهما بلغ حجمها.

 

كما أكد رئيس "الريف المصري الجديد" أنه قد تم تعيين حراسة على الأراضي المستردة بالكامل، لمنع عودة واضعي اليد والتصدي بكل حسم لكل من تسول له نفسه التمادي في التعدي على حق الدولة .. مؤكدا استمرار هذه الحملات على مختلف أراضي المشروع حتى الانتهاء من إزالة كافة المخالفات والتعديات، وتقنين أوضاع جميع واضعي اليد "الجادين" على أراضي الـ 1.5 مليون فدان بمختلف مواقع المشروع .. مشيرا إلى أنه من المقرر إجراء موجة جديدة من الإزالات بمنطقة المُغرة قريبا، فضلا عن القيام بحملة موسعة أخرى جديدة بمنطقة غرب المنيا، وذلك لكونهما المنطقتين اللتين تشهدان أكبر عدد من حالات وضع اليد بأراضي الريف المصري الجديد.

 

ولفت عاطر حنورة إلى وجود مقر دائم لشركة تنمية الريف المصري الجديد حاليا بمختلف مواقع المشروع، حيث قامت الشركة بتشكيل فرق عمل مخصصة للمتابعة من خلال صور الأقمار الصناعية، بالتعاون مع هيئة المساحة العسكرية، وذلك لرصد كافة أشكال التعديات على أراضى "الريف المصرى الجديد" بمختلف مواقعه، مع قيام الشركة باتخاذ الإجراءات القانونية حيال غير الجادين والمتعدين على الأراضي.

 

وشدد على أنه سيتم الضرب بيد من حديد على كل من يقوم بمخالفة القانون والتعدي على أراضي الدولة التي تم تخصيصها للمشروع بدون إتمام الإجراءات والشكل القانوني، حيث تجرى المتابعة والمرور المستمر من جانب فرق العمل على كافة المواقع لرصد المخالفات وتنفيذ القرارات الصادرة بإزالة التعديات على مختلف أراضي مشروع المليون ونصف المليون فدان.






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل