"تاريخ الطب الرياضي" بمتحف آثار مكتبة الإسكندرية

نظِّم متحف الآثار التابع لقطاع التواصل الثقافي بمكتبة الإسكندرية محاضرة بعنوان «تاريخ الطب الرياضي»، وأوضح الدكتور الحسين عبد البصير مدير عام المتحف أن المحاضرة التي ألقاها الدكتور مصطفى المنيري استشاري الطب الرياضي كشفت جذور الطب الرياضي التي تمتد إلى العصور القديمة.


 

 

إقرأ أيضاً

وفاة الشيخ محمد حسان تتصدر

بعد الهتاف ضده.. محمود الخطيب يترك المقصورة ويحتوى جماهير الاهلى

هجوم شرس على غادة عبد الرازق بسبب خالد النبوى

بهاء سلطان تريند على تويتر بعد رسايل الفنانين له .. فيديو

حقيقة زواج نور الشريف من الفنانة درة

كواليس مشادة رامى ربيعة مع احمد فتحى بعد لقاء الهلال

بث مباشر

بث مباشر مباراة الزمالك واول أغسطس بث مباشر اليوم السبت


 

وتناول المنيري في محاضرته تاريخ الطب الرياضي منذ العصر المصري القديم،حيث مارس المصريون كثيرا من الرياضات خلال حياتهم اليومية أو أثناء احتفالاتهم وهو ما سجلته جدران المعابد ومن الطبيعي أن تحدث إصابات وخصوصا عند ممارسة رياضات مثل المصارعة والملاكمة والصيد والفروسية والعدو.
 

كذلك عند ممارستهم لرياضات غير التحامية مثل الرقص الابداعي أو رقص اكروباتي، وقد برعوا في علاج إصابات خلع الكتف ورد الخلع بطريقة يتبعها الأطباء حتي الان، كذلك التواء الكاحل وخلع مفصل الفك، بجانب علاج تقلص العضلات بعمل استطالة العضلات أو بالتدليك، وكذلك لتقليل الألم باستخدام مخدر موضعي من بودرة الأحجار،وتحتوي علي كبريتات الكالسيوم وحامض الخليك لتكوين كاربونيك أسيد.

موضحًا أن القدماء المصريين من أوائل الشعوب التي مارست الطب والرياضة، وسجّلوا ذلك على جدران المعابد والمقابر، والبرديات الطبية أيضًا، وعلى الرغم من الإيمان العميق للإغريق بقدرات «إيبوقراط»، إلا أنهم اعتبروا «إيمحتب» هو إله الطب.

 

ومع بزوغ الألعاب الأولمبية القديمة ظهر أول طبيب متخصص في علاج المصارعين «جالينيوس»، ورغم من توقف الألعاب الأولمبية القديمة لعدة قرون من قبل الرومان، إلا أن الأطباء المسلمين قد برعوا في هذا الفرع من فروع الطب.

 

مضيفًا أن ابن سينا أوضح دور الرياضة في علاج الأمراض وكذلك أهمية علوم التغذية والوظائف الحيوية لجسم الإنسان،ومع عصر النهضة وإعادة الألعاب الاولمبية الحديثة٬لم يقتصر الطب الرياضي على علاج اﻹصابات الرياضية أو الوقاية منها، بل كان له دور كبير في علاج كثير من الأمراض.







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل