"تمويلي" و "دي كود" يستعرضان المؤشرات الاقتصادية للنهوض بسوق التمويل متناهي الصغر
محمد يوسف، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي بشركة دي كود
محمد يوسف، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي بشركة دي كود

عقدت كل من شركة "تمويلي" للمشروعات متناهية الصغر وشركة "دي كود" للاستشارات المالية والاقتصادية اليوم اجتماع مائدة مستديرة عبر الفيديوكونفراس تحت عنوان: " متغيرات صناعة التمويل متناهي الصغر في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)". استعرضت حلقة النقاش الإلكترونية مدى تأثر التمويل متناهي الصغر بتفشي فيروس كورونا مع تسليط الضوء على أبرز التوقعات الاقتصادية لمستقبل هذا القطاع الحيوي في مصر وكيفية تعزيز سبل التحول الرقمي والشمول المالي والتكنولوجيا المالية (فينتك).

افتتح محمد يوسف، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي بشركة دي كود للاستشارات المالية والاقتصادية اللقاء باستعراض مؤشرات حجم نمو سوق التمويل متناهي الصغر خلال الفترة من 2016-2019، حيث صرح سيادته قائلاً: "نمى حجم محفظة القروض بمعدل 3 أضعاف خلال الثلاث سنوات الماضية بنسبة 75%، ليحتل القطاع التجاري قرابة ثلثي العملاء وتحظى السيدات بالمرتبة الأولى من حيث القروض المصدرة. هذا وتزايد حجم الطلب على تمويل المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر إثر تفشي جائحة كورونا وتداعياتها التي زادت من معدلات الفقر والبطالة، حيث قدر الاتحاد المصري للتمويل متناهي الصغر عدد المواطنين المتقدمين بطلبات التمويل بقرابة الـ 12 مليون مواطن وتحول أكثرهم إلى الدفع الإلكتروني لسداد مستحقاتهم ليبلغ حجم المعاملات الإلكترونية 4.8 مليون معاملة."

ومن جانبه، عقب عمرو أبو العزم، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة تمويلي للمشروعات متناهية الصغر قائلاً: "منذ تأسسنا عام 2018، نحرص على دورنا الفاعل في التنمية الاجتماعية والاقتصادية بجانب دورنا كمؤسسة تمويلية لقطاع المشروعات متناهية الصغر والصغير جداً. ففي أقل من عامين، توسعنا بقوة في السوق المصري من خلال 61 فرع في 11 محافظة لخدمة أكثر من 70 ألف عميل، 40% منهم نتشرف بكونهم من السيدات، بإجمالي حجم تمويل يصل إلى 2 مليار جنيه ومحفظة ائتمانية تقدر بمليار جنيه مصري."

وأضاف سيادته: " نهدف إلى تحقيق التكامل الاقتصادي بتيسير خدماتنا التمويلية خاصة في المحافظات التي تعاني من نقص التمويل بها والحرص التام على ألا نثقل من أعباء عملائنا من أصحاب المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر بتقييم احتياجاته المالية بصورة جيدة. فبقدر ما نحرص على توسع نشاطنا التمويلي وزيادة ربحيتنا، نسعى بذات القدر على تعزيز ثقافة الحرص على العميل ومراعاة مصالحهم."

هذا واستعراض أبو العزم الخدمات التي تفرد بها الشركة في سوق تمويل المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، قائلاً: "عملنا على مدار العامين الماضيين في سد الفجوة بين تمويل الشركات بتقديم تمويل صغير جداً ومتناهي الصغر لا يتعدى 100 ألف جنيه. هذا وراعينا أيضاً في شركة تمويلي التوجه التكنولوجي والشمول المالي بتوفير آليات وخدمات تمويلية مختلفة وتمكين أصحاب المشروعات تكنولوجياً لسداد أقساطهم من خلال خدمات الدفع الإلكتروني المتوفرة في شتى أنحاء مصر، حيث تتعاقد شركة تمويلي مع شركات دفع الإلكتروني التي تمتلك 100 ألف ماكينة دفع ألي POS تيسر وتسهل على العملاء سداد أقساطهم، وكذلك التعاقد مع فروع البريد المنتشرة في جميع أنحاء الجمهورية.

وفي ختام النقاش، تم تسليط الضوء على مدى اهتمام قطاع التمويل متناهي الصغر في مصر بتمكين المرأة من خلال دعم مشروعاتها الصغيرة ومتناهية الصغر، كونها من المقترضات الملتزمات وعنصر فعال في إعالة أسرتها، حيث يسيطر العنصر النسائي على حوالي 40% من المحفظة الائتمانية لشركة تمويلي و30% من سوق العمل و49% من التعداد السكاني في مصر.






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل