الدكتور أيهاب حمدى فى مركز النيل للأعلام

حروب الجيل الرابع حقيقه تستخدم نظريتى الدومينو والفراشه لأفشال الدوله
ندوة الإعلام فى مواجهة الأرهاب
ندوة الإعلام فى مواجهة الأرهاب

أكد الدكتور  ايهاب حمدي أستاذ الاعلام بكليه الاداب جامعه الاسكندريه أن التشكيك فيما يسمي حروب الجيل الرابع ونظريه المؤامرة مغاير لحقائق أثبتتها بحوث علميه موثقه لدراسه هذه الظاهرة وتوكد وجودها  موضحاً أن حروب الجيل الرابع تهدف الي افشال الدوله.



     وذلك من خلال نظريتى الدومينو  وهو استهداف مؤسسه تلو المؤسسه للقضاء علي جميع مؤسسات الدوله ، ونظريه أثر الفراشه لانها الحشرة الوحيده التي يتم حركتها بشكل عشوائي وهو يستهدف ارباك عام .

وأضاف خلال ندوة الإعلام والمجتمع فى مواجهة الأرهاب التى نظمها مركز النيل للأعلام برئاسة شوقيه عتريس عبدالوهاب مدير المركز فى مقره بالأنفوشى أن عناصر تلك الحرب تتمثل في ( الارهاب - استخدام قاعده ارهاب غير وطنيه أو متعدده الجنسيات واستخدام الحرب النفسيه - استخدام الضغوط السياسيه - استخدام تخطيط حروب العصابات ) فنحن في معركه وعي من الدرجه الاولي ، نحن امام خطر حقيقي وكبير يتمثل في شبكات التواصل.

ونوهت مديرة المركز عن أهمية موضوع الندوه فالاعلام عليه دور كبير فاذا كان هناك اعلامي بدون ضمير فان هناك شعب بلا وعي فهذه الجيوش الخفيه لابد من التصدي لها بشتي الطرق.

وتحدث النائب طارق السيد عضو مجلس النواب ورئيس مجلس ادارة النادي الاوليمبي بالاسكندريه مؤكداً اننا نتحدث في هذه الموضوع من بدايه ثورة الاتصالات فالموضوع اساسه مصالح اقتصاديه عالميه فمصر دوله رائده وقائده للمجتمع العربي بأكمله لان مصر متحكمه ب 70% - 80% من الموارد الطبيعيه التي تمتلكها الدول العربيه فعلي سبيل المثال لا الحصر الحرب التجاريه بين الصين وأمريكا والتي يتم الترويج اليها بألاف المليارات .

وأشار أن ثورة الاتصالات وتقدم صناعه الاجهزة الدقيقه أثر بشكل قوي في مساعدة الارهارب فى الأنتشاربطريق غير مباشر وذلك بالاستخدام السئ للمواقع التواصل الاجتماعي والسوشيل ميديا.

وأضاف أن 80% من ايرادات الدوله من الضرائب التي يتم تحصيلها من رجال الاعمال والمشروعات التنمويه الجديده ، لذا فان مواجهه اي مشروع من مشروعات تنميه الدوله سيؤثر علي ايرادات الدوله .

وقال نائب البرلمان الصحفى حسني حافظ أن الحرب اليوم أكبر وأخطر من حرب 73 لان حرب 73 كان عدوها معروف اما حرب الان عدوها غير معروف .

وأكد طارق يوسف محلل سياسي أن موضوعنا اليوم من الموضوعات الشائكه التي تواجهها فالرئيس ركز في مؤتمر الشباب علي غياب الوعي فشبكات التواصل الاجتماعي لها دور كبير في التأثير علي المجتمعات بشكل ايجابي أو سلبي.

واختتمت الندوة بكلمه النائب محمد البدرشين الذي أوضح أن القضيه تحتاج الي وقت كبير للوصول الي هدف كلنا نسعي له لذا لابد أن نكون اكثر موضوعيه للتصدي لمواجهه الارهاب فهذا الاعلام قد خذل الوطن وخذل المواطن ، فالاعلام الان أصبح اعلام صراع رياضي واعلام صراع فني.

شارك فى الندوه عدد كبير من نواب الإسكندريه والشخصيات العامه ومجموعه من الأعلاميين والصحفيين.







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل