رئيس جامعة أسيوط يبحث إنشاء أول مركز بالجامعة لتعليم اللغة الايطالية

أكد الدكتور طارق الجمال على حرص إدارة الجامعة على إقامة علاقات دولية وطيدة مع مختلف الجامعات والمؤسسات العلمية بشتى دول العالم وتوسيع مجالات التعاون العلمي والبحثى لتمتد إلى مجالات التعاون الثقافي والتنويري والتبادل العلمي على مستويات الطلاب وأعضاء هيئة التدريس مع الجامعات العربية والأجنبية .


أكد الدكتور طارق الجمال  على حرص إدارة الجامعة على إقامة علاقات دولية وطيدة مع مختلف الجامعات والمؤسسات العلمية بشتى دول العالم وتوسيع مجالات التعاون العلمي والبحثى لتمتد إلى مجالات التعاون الثقافي والتنويري والتبادل العلمي على مستويات الطلاب وأعضاء هيئة التدريس مع الجامعات العربية والأجنبية .

جاء ذلك خلال استقبال رئيس جامعة أسيوط لوفد جامعة ماركونى الإيطالية لبحث سبل التعاون بين الجامعتين والذى يضم الدكتورة آلريا ويجانى والدكتورة ديمينيكو مورالى والدكتور فرانسيسكو أوجيلنى وذلك بحضور الدكتور مصطفى حمد مدير مشروع الاتحاد الأوروبي ارسموس بلاس فى مصر والاتحاد الأوروبي والدكتورة ماجدة محمود منسق العلاقات الدولية بالجامعة .

وأكد الدكتور طارق الجمال على ترحيب جامعة أسيوط بإقامة علاقات تعاون مشتركة مع جامعة ماركونى الإيطالية سواء فى المجال الطبى أو التكنولوجي وتبادل الوفود بين الجانبين  ، مشيراً إلى اهتمامه بإنشاء أول معهد بالجامعة لتعليم اللغة الإيطالية لمن بما يتيح الفرصة لعقد دورات لتعليم اللغة الإيطالية لمن يرغب من داخل جامعة أسيوط أو خارجها وكذلك استضافة وفود إيطاليا لتعلم اللغة داخل الجامعة .

ومن جانبه أشار الدكتور مصطفى حمد أن زيارة وفد جامعة ماركونى لجامعة أسيوط يأتى فى إطار شراكة الجامعتين فى مشروع الاتحاد الأوربى لتطوير نظم التعليم الطبى والذى يضم أيضاً من مصر جامعتى الإسكندرية والمنوفية وكذلك وزارة الصحة المصرية إلى جانب جامعتى تيتو بروما ووارسو ببولندا والذى يمتد على مدار ثلاث سنوات متتالية تنتهى فى 2021 .

وأكد الدكتور مصطفى حمد على إنبهار الوفد الإيطالى بجامعة أسيوط وتصميمها العمرانى للحرم الجامعي وأتساع مساحته ، وما شهدوه من منظومة طبية متطورة وهو ما كان دافعاً لسعيهم لفتح قنوات للتعاون الثنائى المتبادل بين الجامعتين والذي يتيح الفرصة لجامعة أسيوط من الاستفادة من مكانة جامعة ماركونى والتي تُعد أكثر الجامعات الإيطالية تميزاً وتقدماً فى مجال النظم الحديثة فى التعليم الإلكتروني والرقمي والتعليم عن بعد .  



 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل