رئيس جهاز شئون البيئه نتعاون مع كافة قطاعات الدوله لحصر الانبعاثات

اكد د.محمد صلاح رءيس جهاز شؤون البيئه حرص وزارة البيئه على التعاون مع كافة قطاعات الدوله للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وتشجيع استخدامات الطاقات الجديده والمتجددة لمواجهة مخاطر التغيرات المناخية.


اشار د. صلاح فى كلمته أمام ورشة العمل الافتتاحيه لتقرير الابلاغ الوطنى الرابع الذى تنفذه وزارة البيئه بالتعاون مع برنامج الأمم المتحده الانماءى والتى ألقاها نيابة عنه المهندس شريف عبد الرحيم رءيس الإدارة المركزيه للتغيرات المناخية بوزارة البيئه إلى أن مصر من أكثر الدول المتضرره من التغيرات المناخيه مما يستوجب مشاركة المجتمع الدولى فى التخفيف من هذه المخاطر.

اشار المهندس شريف عبدالرحيم الى جهود مصر فى إنشاء المجلس الوطنى للتغيرات المناخيه برئاسة مجلس الوزراء الذى يضم فى عضويته ممثلين لكافة الوزرات والجهات المعنية بتغير المناخ ويقوم المجلس برسم السياسات العامه للدوله فيما يخص التعامل مع التغيرات المناخيه ووضع و تحديث الاستراتيجيات والخطط القطاعين لتغير المناخ.

اكد د. محمد بيومى مدير مشروعات الطاقه والبيئه ببرنامج الأمم المتحده الانماءى أن هذا المشروع يعد امتداد للتعاون بين برنامج الامم المتحده وجهاز شؤون البيئه مشيرا إلى أن دور البرنامج تيسير الحصول على التمويل من مرفق البيئه العالمى حتى تتمكن الحكومه المصريه من إعداد التقرير الوطنى.

أشاد محمد بيومى بدور المشروع فى بناء القدرات بمختلف قطاعات الدوله فى مجال خفض الانبعاثات.

اكد د.سمير طنطاوى مدير مشروع الابلاغ الوطنى أن هذا التقرير هو الرابع حيث تقوم الدول الناميه بتقديم تقارير البلاغات الوطنيه التزاما بمتطلبات اتفاقية الأمم المتحده للتغيرات المناخيه.

أوضح سمير طنطاوى أن هذا التقرير يعد وثيقه حكوميه ذات اهميه وتعد مرجع هام يعكس موقف التغيرات المناخيه والجهود الحكوميه للتعامل مع هذه القضيه على المستوى الوطنى مشيرا أن مصر سبق وقدمت ثلاث بلاغات وطنيه منذ عام ١٩٩٩واخر تقرير تم تقديمه عام ٢٠١٦

اكد د. سمير طنطاوى أن الهدف من تقارير البلاغات الوطنيه هو تحديث وتعزيز المعلومات المقدمه للامم المتحده بكميات و حصر الانبعاثات من مختلف القطاعات فى الدوله والتدابير التى يتم اتخاذها للتخفيف من هذه الانبعاثات.







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل