"روحي بتطلع".. اخر ما قاله الفنان الراحل سناء شافع

رحل الفنان سناء شافع، بأحد مستشفيات القاهرة بعد صراع مع المرض، حيث دخل العناية المركزة منذ عدة أيام، بعد تعرضه لآلام في الرئة.

 

وكان آخر ظهور لشافع على الساحة خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "التاسعة"، الذى يقدمه الإعلامى وائل الإبراشى، عبر القناة الأولى بالتلفزيون المصري شهر يوليو الماضي، متحدثا عن حالته الصحية، ورد على إشاعات إصابته بكورونا.

سبق وحكى شافع، أنه منذ عامين أصيب بالتهاب رئوي، وتم علاجه على أنه إنفلونزا: "إهمال شخصي مني، كلفني كثير جدا، لأن جالي التهاب رئوي من سنتين، عالجته على أنه إنفلونزا، وكانت النتيجة إني مبقتش عارف اتنقل من كرسي".

واستكمل حينها قائلا: "بقت المسألة خطيرة وكلمت أشرف زكي، قلت له مش عارف أعمل ايه، لأن حاسس أن روحي بتطلع، كانت النتيجة لو ابني من صلبي لا يهتم بأكثر من ذلك، واتضح إن في شوية مية على الرئة دول اللي اتشالوا"، مادحا نقيب الممثلين الذي اهتم بحالته.

ووصف شافع ما وصل إليه من حالة صحية، هو "اهمال وكسل رزل"، ووجه نصيحة لجمهوره بعدم الكسل في الصحة، ورد على إشاعات إصابته بكورونا بأنه غير صحيح: "أنا صعيدي جدا مسألة التخوف مسألة منعدمة".

كما أشاد بالشعب المصري، ووصفه بأنه "شعب عظيم": "لا خوف على مصر وثقافة مصر، لأنها موجوة منذ الأزل، كما مدح في وزيرة الثقافة إيناس عبدالدايم، لحرصها الشديد على الاطمئنان عليه: "إيه الحب ده كله".







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل