نيابة عن خادم الحرمين الشريفين

أمير منطقة مكة المكرمة يرعى الحفل الختامي لمسابقة الملك عبدالعزيز الدولية (41) لحفظ القرآن الكريم.. صور

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله –


رعى صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة مساء امس (الأربعاء) الحفل الختامي لتكريم الفائزين في مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره في دورتها الحادية والأربعين التي أقيمت في رحاب المسجد الحرام بمكة المكرمة.

وألقى وزير الشئون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ كلمة رحب فيها براعي الحفل والحضور، ورفع من خلالها شكره وتقديره إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ، على ما يقدمانه من خدمة الإسلام والمسلمين ومن ذلك الدعم الكبير لهذه المسابقة، كما قدم شكره لكل من أسهم في إبراز هذا المحفل بالمظهر المشرق البديع وعلى رأسهم راعي الحفل صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة.

 

وأكد أن الله تعالى هيأ لشرف خدمة كتابه العظيم وحفظه بالسطور والصدور ولاة أمر هذه البلاد المباركة منذ عهد الإمام المؤسس الملك عبدالعزيز - رحمه الله - ، وتبعه ابناؤه البررة من بعده الى هذا العهد الزاهر عهد الملك الصالح والإمام العادل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظهما الله –

 

 

وأضاف الوزير: في هذه الليلة تقيم وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد هذا الحفل لكوكبة من أهل القرآن الكريم يمثلون 103 دول أتوا من اصقاع المعمورة يحملون في صدورهم كتاب الله - عز وجل - ويتنافسون في إتقانه وحفظه وتلاوته وتجويده وتفسيره  في مسابقة دولية  كبيرة تحمل اسم رجل  عظيم  قدم للأمة الإسلامية والعالم اجمع الشيء الكثير وهو الملك الإمام عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - طيب الله ثرا ه - وجزاه عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء.

 

 

وأردف قائلاً: لقد جمعت المسابقة  في دورتها الحالية نخبة من أبناء الأمة  الإسلامية في رحاب المسجد الحرام  وعددهم 146 متسابقاً واستمع إلى تلاواتهم وحكمها ثلة من أصحاب الفضيلة من ذوي الاختصاص  والخبرة  من عدد من دول العالم،  وإن وزارة الشئون الإسلامية  والدعوة والإرشاد  لتفخر بتنظيمها لهذه المسابقة  وقد سخرت لها طاقاتها البشرية وجميع إمكاناتها، خدمة للمتسابقين ومرافقيهم وضيوفها الكرام،  فاعتنت بحسن وفادتهم، وهيأت لهم الإقامة بجوار المسجد الحرام، ونظمت لهم عدداً من البرامج والزيارات  المتنوعة ورعتهم في ضيافتها بأجواء إيمانية،  كل ذلك إجلالا لأهل للقرآن وبدعم من القيادة المباركة لهذا البلد الأمين فأهل القرآن هم أهل الله  وخاصته وهم أحق الناس بالإكرام.

 

واختتم الوزير كلمته بشكر جميع الجهات الأمنية والمدنية المتعاونة التي أسهمت في نجاح المسابقة، وأصحاب الفضيلة أعضاء لجنة التحكيم الذين بذلوا جهدهم لتمييز الأبرز من بين المتسابقين، كما شكر حضور الحفل من أصحاب المعالي والفضيلة والسعادة وسائر الحضور إضافة إلى منسوبي الوزارة الذين بذلوا جهدا مشكورا لإقامة المسابقة وتنفيذها وفق خطط محكمة وتنظيم دقيق، سائلا الله للجميع القبول والثواب.

 

إثر ذلك ألقى المتسابق إبراهيم الخلف من مملكة البحرين كلمة ً نيابة عن المشاركين حيث أوضح فيها أن مشاعره وبقية المتسابقين مليئة بالحب والفخر للمملكة العربية السعودية، مشيرا إلى أن 103 دول شرفت بالمشاركة والتنافس في أكبر تظاهرة قرآنية على وجه الأرض وأنها مسابقة ليست كبقية المسابقات، فهي تقام في أشرف البقاع وتحمل اسم أنبل الملوك مؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن رحمه الله وطيب ثراه.

 

 

وبين أن المتسابقين حققوا حلمهم بالمشاركة في المسابقة، وفوق ذلك قدومهم إلى هذه البلاد الطاهرة وأدائهم مناسك العمرة، مشيرا إلى أن الكلمات تعجز عن وصف الفرحة والمشاعر.

 

واختتم كلمته بالشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده على اهتمامهما ودعمهما ليجتمع شمل أبناء الأمة الإسلامية في رحاب بيت الله العتيق للتنافس على حفظ كتاب الله الكريم ، وإلى وزارة الشئون الإسلامية والدعوة والإرشاد وعلى رأسها الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ ونائب الوزير الشيخ الدكتور يوسف بن محمد بن سعيد والأمين العام للمسابقة الشيخ سليمان بن فهد الخميس وموظفي الوزارة وأعضاء لجنة التحكيم.

 

وكان الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة, قد بدئ بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم شاهد الحضور عرضاً مرئياً عن برامج المسابقة وأنشطتها في دورتها الحادية والأربعين، وما صاحبها من زيارات ولقاءات علمية ومسابقات ثقافية.

 

​وفي ختام الحفل كرم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل  مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة 12 فائزا في أفرع المسابقة الأربعة بجوائز نقدية بلغت مليون ومئة وخمسة وثمانون ألف ريال، حيث فاز في الفرع الأول على الترتيب، مجاهد فيصل الردادي (السعودية)، خير الدين أحمد بلقسام (الجزائر)، موسى محمد علي مدفع (فلسطين). 

 

وفي الفرع الثاني فاز على الترتيب كل من ادريس أبو بكر محمد (نيجيريا)، احمد محمد حسن (أمريكا)، احمد جار الله الجبوري (العراق).

 

وفي الفرع الثالث فاز على الترتيب كل من عبدالسيد سليمان الماعون (ليبيا)، محمد شهاب الله (بنغلاديش)، الحسان احمد سودا رمنتو (اندونيسيا).

 

وفي الفرع الرابع فاز على الترتيب كل من علي حمادي بترالاهي (مدغشقر)، معاذ شكري ميرة (تايلند)، محمد علي (البرازيل).







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل