إحالة اثنين من العاملين بمستشفى منفلوط للمحاكمة التأديبية لاختلاس 160 ألف جنيه

أمرت النيابة الإدارية بإحالة إثنين من المختصين بمستشفى الصحة الإنجابية بمنفلوط للمحاكمة التأديبية



وهم:
 المسؤول المالي والإداري بمستشفى الصحة الإنجابية بمنفلوط، وأمين مخزن ذات المستشفى.


وذلك على خلفية اختلاس مبلغ يقارب مائة وستين ألف جنيه وإشعال النيران بالمستشفى بغرض إخفاء الأدلة ستراً لواقعة الاختلاس.

 

وكانت نيابة منفلوط الإدارية قد تلقت بلاغ مديريه الصحة بأسيوط بشأن الواقعة حيث باشرت تحقيقاتها في القضية رقم ٢٧٢ لسنة ٢٠١٩ بمعرفة أحمد عمر - رئيس النيابة بإشراف المستشار محمد حمدي – مدير النيابة، إذ تبين نشوب حريق بمركز المعلومات داخل مستشفى منفلوط المركزي يوم ٢٢ / ٨ / ٢٠١٨ أدى إلى وجود تلفيات بأجهزة الحاسب الآلي والكابلات الكهربائية.

 

وكشفت التحقيقات عن وجود عجز مالي يقارب مبلغ مائة وستين ألف جنيه لم  يتم توريده إلى صندوق تحسين  الخدمة بالإدارة


كما أن هناك عدد ١١ دفتر توريد لم يتم العثور عليهم بعد تحصيل قيمتهم من المواطنين بمعرفة المسؤول المالي والإداري بالمستشفى ،
وأن المتهم الأول قام باختلاس مبلغ ما يقارب من مائة وستين ألف جنيه وعقب ذلك أشعل النيران عمداً بمركز المعلومات بالمستشفى بغرض إخفاء الأدلة ستراً لجريمته


مما أدى إلى وقوع تلفيات بأجهزة الحاسب الآلي والكابلات الكهربائية قدرت قيمتها بمبلغ ثلاثة آلاف جنيه.

 


كما كشفت التحقيقات عن إهمال المتهم الثاني في المحافظة على عهدته المسلمه إليه بمناسبة وظيفته وهي عدد ١١ دفتر توريد صحة مما أدى إلى فقدهم.

وقد ورد للنيابة كتاب الإدارة العامة للأدلة الجنائية متضمناً تحريات البحث الجنائي التي انتهت لكون الحريق نشب عمداً نتيجة مصدر حراري سريع.


كما أكدت التحريات بأن الغرض من نشوب هذا الحريق إخفاء الأدلة التي  تثبت قيام  المتهم الأول باختلاس المبالغ آنفة الذكر.
 

 

وفور اكتشاف الواقعة تم توريد جميع المبالغ بما فيها فوائد التأخير وقيمه التلفيات الناتجة عن نشوب الحريق بمعرفه المسئول المالي والإداري  بالمستشفى.
 
وبناءً على ما تقدم انتهت النيابة لقرارها المتقدم بإحالة المتهمين المذكورين للمحاكمة التأديبية.

 

 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل