اعترافات صادمة لقاتل زوجته وابناؤه الأربعة: قطعتهم بالساطور حتى ارتاح

شهدت محافظة الفيوم جريمة قتل بشعة راح ضحيتها 4 أطفال ووالدتهم على يد رب الاسرة مدرس لغة انجليزية والذى تجرد من ادميته وذبحهم بساطور أثناء نومهم وتمزيق اجسادهم بالطعنات وتركهم فى بركة من الدماء وسلم نفسه لاجهزة الأمن ليعترف بتفاصيل


شهدت محافظة الفيوم جريمة قتل بشعة راح ضحيتها 4 أطفال ووالدتهم على يد رب الاسرة مدرس لغة انجليزية والذى تجرد من ادميته وذبحهم بساطور أثناء نومهم وتمزيق اجسادهم بالطعنات وتركهم فى بركة من الدماء وسلم نفسه لاجهزة الأمن ليعترف بتفاصيل جريمته لخلافات مع أخرين فى التنقيب على الاثار وتهديدهم له بقتل افراد اسرته ليسرع بتنفيذ جريمته الوحشية بعد اصابته بهلوسة عقلية، تم تحرير محضر بالواقعة واخطرت النيابة التى التحقيق.

الحادث الاجرامى دارت فصوله المثيرة من البداية عندما فؤجى رجال مباحث قسم اول الفيوم بأحد الاشخاص يدخل عليهم وملابسه ملوثه بالدماء وفى حالة انهيار شديد .. ويردد " انا اللى قتلت ولادى ومراتى " خلصت عليهم أثناء نومهم وقطعتهم بالساطور حتى ارتاح من شبح الجريمة الذى يطاردنى ليلا نهارا فى يقظتى ومنامى منذ ايام لخلافات مع شركائى الذين ارهبونى وهددونى بخطفهم وقتلهم لحرمانى منهم وحرق قلبى عليهم.

نزلت تلك الكلمات على ضابط المباحث كالصاعقة .. وأكمل المتهم فى بداية كلامه " انا مدرس لغة انجليزية بمعهد الفتيات الازهرى 38 سنة ومقيم ببرج الملكة بمنطقة دلة بدائرة القسم ونفذت جريمتى التى انهيت بها على اسرتى خوفا عليهم من جبروت العصابة التى اعمل معها فى التنقيب عن الاثار والاتجار بقرية اللاهون فيها لاصرارهم على الاستمرار فى تلبية طلباتهم واوامرهم او حرمانى منهم لاعيش بحسرتى " .

اضاف المتهم وهو يكمل قصته بأن فكرة التخلص من اسرته بالكامل بدأت تراوده بالحاح شديد حتى سيطر الشيطان على عقله وقلبه ليشبع نظراته منهم فى اخر ايامهم ويحتضهم وهو يبكى بطريقة غريبة لفتت نظر زوجته التى لم تفهم مايحدث حولها ومايدر برأسه ليأخذ قراره اخيرا بالتخلص منهم رغم حبه الشديد لهم بجنون .

تذكر المتهم تفاصيل تنفيذ الجريمة بانه استغل نومهم واسرع باحضار الساطور لينهال عليهم واحدا تلو الاخر بالسلاح بلا رحمه ليكمل ضرباته بعد ان اصابه مشهد الدماء بحالة عدم اتزان لينهى حياتهم جميعا ويصبحوا كالذبائح بغرفة النوم ويجلس بعدها منهارا لا يدرى ماذا يفعل حتى قرر اخيرا التوجه لقسم الشرطة وتسليم نفسه وانخرط بعدها فى هيستريا يبكى ويلطم خديه ويردد " انا اللى استاهل الموت وضيعت اسرتى باستهتارى " .

بعد ان انتهى المتهم من سرد الجريمة تم ابلاغ اللواء خالد شلبى مدير أمن الفيوم وعلى الفور انتقل الى مكان البلاغ قوة من رجال المباحث برئاسة اللواء هيثم عطا مدير ادارة البحث الجنائى بالمحافظة وتم اصطحابه فى حراسه امنية الى مسرح جريمته ببرج الملكة ليصعد للشقة ويرشد عن السلاح المستخدم فى الحادث وقد كشفت معاينة القوات عن جثث الضحايا الزوجة " 33 سنة " اعلى سرير نومها باحدى الحجرات والى جوارها الطفلة الرضيعة تسنيم عاما ونصف العام والى جوارهما سرير به جثة ريم " 8 سنوات " وبسملة " 4 سنوات " بينما عثر على جثة الابن انس " 11 سنة " فى غرفة مجاورة وهم ملطخين بالدماء وممزقين بالطعنات.

وباخطار اللواء علاء سليم مساعد اول وزير الداخلية لقطاع الامن العام امر بتشكيل فريق بحث لفحص رواية المدرس ويقوم اللواء محمود ابو عمره مدير المباحث الجنائية بوزارة الداخلية وقوة رجال البحث الجنائى باجراء التحريات للتأكد من قصته فى تجارة الاثار .

تم تحرير محضر بالواقعة واخطار النيابة التى باشرت التحقيق واجرت معاينة تصويرية لمكان الحادث وسط حشد كبير من اهالى المنطقة الذين تجمعوا حول العمارة فى حالة غضب غير مصدقين ماحدث من جارهم المدرس بهذا الشكل الاجرامى والذى تحول من مربى للاجيال وقدوة الى مجرم مع سبق الاصرار وانهاء اسرته بهذا الشكل المأساوى الحزين .

قررت النيابة تشريح جثث ضحايا المذبحة بعد نقلهم لمشرحة النيابة بسيارات الاسعاف قبل التصريح بتسليمهم لذويهم للدفن بمقابر العائلة فى جنازة مهيبة وقررت النيابة بعد الانتهاء من سماع اقوال المتهم استعجال تحريات المباحث حول الواقعة وسرعة التأكد من صدق روايته من عدمها فى التنقيب عن الاثار وضبط اعوانه فى الجريمة .. ولا يزال التحقيق مستمرا فى الحادث الذى هز وجدان كل من سمع به وخاصة اهالى محافظة الفيوم التى وقعت بها المذبحة .. أمرت النيابة بحبسه على ذمة التحقيقات مع مراعاة بالتجديد له في الميعاد لحين إحالته إلى محكمة الجنايات بتهمة القتل العمد.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل