الأسواق العشوائية في بنها " مولد وصاحبه غايب .صور

توحشوا وفرضوا سطوتهم على الشارع وإحتلوا الأرصفة وقسموها حتى الأماكن الأثرية والحضارية لم يتركوها  كل هذا تحت مرأى ومسمع المسئولين بمحافظة القليوبية الذين رفعوا شعار «ودن من طين وودن من عجين» إنهم بعض الباعة الجائلين في العاصمة الذين ضربوا بالقانون عرض الحائط في غفلة من الأجهزة التنفيذية التي تكتفي بالفرجة فقط فحولوا الشوارع والميادين إلى «مولد وصاحبه غايب» وأصبحت الطرقات أشبه بالسيرك.

إقرأ أيضاً

سر طرد كهربا بعد انتهاء مباراة السوبر
حسام غالى يوجه رسالة نارية الى كهربا
قرار جديد من فايلر بشأن رمضان صبحى
محمد رمضان يفتح النار على الطيارين
التلفزيون المصرى ينقل مباراة الاهلى والزمالك ..الليلة
الحزن يخيم على بعثة الزمالك بعد نقل اللاعب المُصاب بالسرطان لمستشفى خليفة الدولى

بداية العشوائية تبدأ من خلال جولتي في شوارع العاصمة بنها وخاصة في منطقة كباري الرياح التوفيقي بناحية شارع الشموت حيث يعاني سكان تلك المنطقة الأمرين والأن أصبحت الهجرة من تلك المنطقة هي أمل وحلم لبعض سكان المنطقة.

 البضائع إحتلت الأرصفة والممرات دون وجود وسائل حماية مدنية وفى غيبة كاملة من الأجهزة المحلية والتنفيذية مما يصيبك بالدهشة والأخطر هو مدخل بنها العمومي منطقة مسجد إبراهيم مرسي سوق عشوائي كل يوم جمعة وإسطبل للحمير أمام المسجد وعلي أعمدة الإنارة وعربات الكارو علي الطريق العام ومكبرات الصوت لإزاعة بضائعهم مما يشكل إزعاج كبير جدا لسكان المنطقة وإزعاج للمصلين وثلويث المنطقة بسبب فضلات الحمير وفضلات البيع.

  أثر ذلك بالسلب علي المظهر الحضاري لمدخل بنها العمومي ومن هنا نجد سؤلا يطرح ذاته إين المسئولين من كل هذه الكوارث ؟؟ حقيقة مولد وصاحبة غايب . 

والغريب فى الأمر أن هذه الأسواق قد إحتلت الشارع فلم يكفيهم إقامتهم لسوقا مخالفا بل خرجوا إلى الشارع وإحتلوا الأرصفة فى مشهد يكشف مدى الفوضى والإهمال ولاكن لا حياة لمن تنادى.

صرخات حبيسة ودفينة يطلقها كل من يقوده حظه السيئ للمرور من تلك الشوارع وإذا قدر له وخرج منها يجد أنه مر من الوقت ما مر دون أى إستفادة.. ولذلك وجب الحديث عن تلك الكارثة . 

ووجه اللواء عبدالحميد الهجان محافظ القليوبية فى بيان رسمي له علي رؤساء المدن بشن الحملات المستمرة لوقف هذه الأسواق ونقلها لأماكن آمنة، موضحا بضرورة حماية أرواح المواطنين من خلال إبعادهم عن العشوائية . مشددا على العمل على قدم وساق وإعداد لجنة بالتنسيق مع الجهات المعنية لمتابعة هذه العشوائيات.

وتعهد المحافظ بإزالة التعديات ورفع جميع الاشغالات والأكشاك والتندات المخالفة وفتح الطريق أمام حركة السيارات وتحقيق السيولة المرورية للمواطنين بمختلف المراكز وناشد المواطنين بالتعاون مع الأجهزة التنفيذية فى الالتزام بالقانون لتحقيق الانضباط فى الشارع ولإيجاد السيولة المرورية، وحفاظاً على الوجه الحضاري والجمالي للمدينة.

وبعد توجيهات المحافظ لرؤوساء المدن والمسئولين نجد سؤلا يطرح ذاته هل المسئولين والأجهزة التنفيذية ينفذون تعليمات وتوجيهات المحافظ ؟؟ 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل