الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية تتواصل مع البطرك لتغيير إدارة فرير مصر الجديدة

في إنجاز كبير لصالح سمعة مدرسة البطريركية، فرير مصر الجديدة، أوصت الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية في إجتماع خاص بأزمة مخالفات إدارة المدرسة بقيادة فريد عطا، بضرورة تغيير الإدارة بسبب المخالفات المثبتة بعد تحقيقات مطولة من خلال لجان وزارة التعليم بمختلف مستوياتها.



الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية تتواصل الآن مع بطرك الروم الكاثوليك في لبنان لضرورة تغيير هذه الإدارة بقيادة فريد عطا، لإنقاذ سمعة المدرسة التاريخية، خاصة إن فريد متواجد في لبنان بالفعل ، في إطار وفد كنسي شكله المطرن جورج بكر، لحماية فريد.

وتزامن مع هذا الاجتماع المهم الذي رصد القائمة الكاملة لمخالفات الإدارة المالية والإدارية والتربوية من الكيجيهات وحتى الثانوى، اجتماع آخر في مديرية التعليم بالقاهرة لمناقشة الأزمة بكل أوجهها .

فيما بدأت قيادات الإدارة بالمدرسة بتسليم مسئولين صغار بالمدرسة بتحميلهم مسئولية المخالفات، ومن جانبهم يرفضوا هؤلاء المسؤولين هذا الإسلوب، وبالفعل كشفوا تفاصيل المخالفات المالية والإدارية والهندسية للجهات المعنية.

ورغم إن إدارة المدرسة بقيادة فريد عطا، ترجع قراراتها المخالفة للقانون لخسائر المدرسة، إلا إن فريد عطا ينشئ أسانسير بانوراما، بدون تصاريح هندسية، رغم إن المدرسة لا تتجاوز مبناها طوابق ثلاثة!.. وهذا ما كشف تفاصيل مسئولو المدرسة الذى حاولت الإدارة تسليمهم وتحميلهم مسئولية هذه المخالفات.

ولاتزال النيابة العامة والرقابة الإدارية ولجان التعليم تحقق في مخالفات إدارة فريد عطا، الصادر فىس حقه توصية من جهات عليا، بعدم وصوله لمناصب قيادية بالمدرسة.

ويصر أولياء الأمور على طلباتهم بتغيير الإدارة بقيادة فريد عطا، ويطالبون البطرك بحمايتهم وانقاذهم أبنائهم ومدرستهم، رافضين أى تصالح من أى نوع مع مخالفات من إدارة لا تؤتمن على أبنائهم، ويكررون مطالبهم بتغيير فريد عطا وإدارته، ورفض الزيادة غير القانونية للمصاريف ، وإعادة القسم الفرنساوى، والإبقاء على الزى المدرسي التاريخى، وإعادة المنهج الانجليزى المميز، وإعادة أموال التبرعات غير القانونية، وإعادة المدرسين والموظفين الأكفاء، الذين تخلص منهم.







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل