الاذاعية سحر الديدي: العمل بالفضائيات لم يكن ضمن امنياتي واللغة العربية عامل مهم لنجاح الاعلامي

لم أدرس الإعلام كدراسة أكاديمية ولكن تخصصي كان في اللغة العربية التي هي عامل مهم لنجاح المذيع بجانب جودة الصوت ومخارج الحروف والحضور .. أما الإعلام كممارسة فأنا أراه هواية في المقام الأول وأمارسه حتى الآن على أنه هوايتي المفضلة وليس مجرد وظيفة

رؤية: د. أسماء مراد الفخراني

إنها الاذاعية سحر الديدي والتي تقول عند بدايتها: عندما اعلنت الاذاعة المصرية عن حاجاتها لمذيعين ومذيعات في العام 1985 تقدمت للاختبار واجتزته بنجاح وبعدها تولى تدربينا نخبة من الاذاعيين والاذاعيات وتم توزيعنا على مختلف الشبكات ووقع اختيار الاذاعية الكبيرة سناء منصور عليّ للانضمام لكتيبة الشرق الاوسط.

العمل بالفضائيات لم يكن ضمن امنياتي ولم أسع إليه

وعن وجود فرق بين التقديم الاذاعي والتقديم التلفزيوني تؤكد الاذاعية سحر الديدي وجود فرق بين الاثنين قائلة" لقد قمت بعمل الإثنين وكان لي تجربة في العمل التليفزيوني ولكن في إحدى دول الخليج حيث كنت معارة هناك للعمل في الإذاعة .. ولكني أحب وأفضل العمل الإذاعي وأشعر أن مذيعة الراديو هي ملكة متوجة على رأس عملها

مضيفة: لم يكن من أمنياتي العمل بالفضائيات .. ولم أسع إليه .. لإني تعلقت بميكروفون الإذاعة وأعشق عملي كمذيعة راديو.

وعن الضيوف الذين التقت بهم تقول سحر الديدي: بحكم طبيعة عملي بإذاعة الشرق الأوسط وهي محطة تهتم في المقام الأول بالمنوعات واللقاءات الفنية لذلك كان أغلب ضيوفي من الفنانين وأحيانا طبعا من الصحفيين المعروفين .. ومن الفنانين ألتقيت بالفنان الكبير جميل راتب في أول برنامج  لي وشجعني جدا .. والفنان نور الشريف وحسين الشربيني وعلى الشريف والجميلة شريهان وآثار الحكيم والرائع فؤاد المهندس  وغيرهم كتير لا مجال لذكرهم جميعا وكذلك معظم رؤساء تحرير الصحف في ذلك الوقت وأيضا العديد من الأطباء المعروفين والذين يتميزون بالكفاءة من خلال برنامج حكيم الشرق وكذلك كبار المحامين وأخصائي الصحة النفسية والعلاقات الأسرية.

وتذكر سحر الديدي أنها قدمت برامج كثيرة .. أولها (تجربتي) . وكمان( تحت الطبع) (وأحلى ما عندنا)  .( منوعات رياضية ). (على هامش الصفحات) ( حكاوي القهاوي) قبل ما يقدم في التليفزيون .( وعايز حقي) (وأحلى دنيا )(وستات وبس) (وحكيم الشرق )وغيرها كتير .. بالإضافة للفترات المفتوحة على الهواء وتقديم المادة الإخبارية والربط.

رسالة تحذير بعد جائحة كورونا: "مانكبسش على بعض"

وتبعث الاذاعية سحر الديدي برسالة تحذير للجمهور المصري بعد جائحة كورنا قائلة: أتمنى ناخد بالنا من نفسنا ومن علاقتنا بالآخرين وأيضا نهتم بالبيئة ونظافتها ونراعي المسافات بين البشر ليس جسديا فقط بل روحيا ونفسيا .. يعني بالمعنى الدارج مانكبسش على نفس بعض ونعطي مسافة تسمح بحبة اوكسجين وبالمناسبة ده كان عنوان آخر برنامج لي وهو مستمر حتى الآن بنفس الفكرة ولكن باسم مختلف هو( لايف كوتش ).

 

الايقاع السريع سمة العمل الاعلامي الآن

وفي سؤال حول العمل الاعلامي هل تغير الآن عن الماضي.. تجيب سحر الديدي: نعم لقد أصبح الإيقاع أسرع بكثير لم يعد المستمع يميل لسماع (رغي كتير) حتى الأغنيات أصبحت أقصر ولو طويلة نكتفي بكوبليه أو اثنين وكذلك البرامج .. أما بالنسبة للتقنيات فالآن التكنولوجيا سهلت التواصل مع المستمع ومع الضيوف فكان المستمع عندما يريد التواصل مع الإذاعة عليه أن يرسل خطابا ويصل بعدها بأسابيع ولكن الآن التواصل عبر التليفون أو الفيسبوك أو الsms وده أسهل بكتير وأسرع وقرب مابين الإذاعة ومستمعيها وما بينها وبين ضيوفها

وعن المواقف الطريفة التي تحدث مع اي مذيع تذكر سحر الديدي أن هناك مواقف كتير بتحصل بعضها مضحك وبعضها مربك .. المضحك لو حدث شيئ داخل الأستوديو لم يستطع معه المذيع أن يمنع نفسه من الضحك .. لو هو بيقدم فترة منوعة على الهواء ممكن بذكائه يوظف الضحك ويسعد المستمع ولكن المشكلة لو المذيع بيقرأ مادة إخبارية جادة .. هنا ربنا مع المذيع ودعواتنا ليه يخفف عنه أزمة هذا الموقف

 

الثقافة واللغة العربية سلاح من يرغب في العمل الاذاعة او التلفزيوني

وتنصح الاذاعية سحر الديدي من يرغب بالعمل في الإذاعة والتليفزيون .. أن يثقف نفسه في جميع المجالات .. وأن يهتم باللغة العربية وأضع تحتها ألف خط لأني بصراحة أسمع من البعض خاصة في الفضائيات أخطاء لا تغتفر في اللغة العربية وهذا غير مقبول وغير مسموح به فيمن يتخذ الإعلام مهنة له .. أيضا نصيحتي لمن يرغب في العمل بالإعلام .. ألا يعتبره وظيفة يذهب إليها يوميا وليقبض راتبه آخر الشهر .. بل هو هواية في المقام الأول يمارسها بحب لأن العمل الإعلامي عندما نمارسه بحب سوف نعطيه من روحنا ووقتنا ومجهودنا بدون أي شعور بالتعب والمشقة والجهد .. وربنا يوفق الجميع ولهم تحياتي

وكما يقول المثل ابن الوز عوام تقول سحر الديدي : ابنتي الصغيرة آخر العنقود عندها ميول إعلامية هي ثانوية عامة هذا العام وامنيتها تتخصص في الإعلام .. ربنا يوفقها لماتحب






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل