الجاليات المصرية : كلمة الرئيس بالأمم المتحدة تعزز مكانة مصر وقوتها عالميا

حشود من الجالية المصرية  جاءت من عدد من الولايات الامريكية الى ولاية نيويورك حيث المقر الرئيسى للأمم  المتحدة لاستقبال الرئيس عبد الفتاح السيسى والوفد المصرى المشارك في اجتماعات رفيع المستوى للدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة  للأمم المتحدة. -



الجالية منذ استقبال الرئيس حتى إلقاء كلمته فى الامم المتحدة  صباح يوم ٢٤ يتواجدون بشكل دائم ومنظم فى محيط الأمم المتحدة  رافعين علم مصر ومرتدين ملابس بلون العلم المصرى معلنين تأيدهم ومتطلعين الى كلمة الرئيس  وقالوا للجمهورية اون لاين ان كلمة الرئيس فى الامم المتحدة كل عام  تعزز من مكانة مصر وقوتها ليست فقط فى المنطقة بل العالم أجمع .
-وفى هذا الاطار 


    
-قال دكتور حسام عبد المقصود رئيس مجلس ادارة مجموعة كومينتى كير الدوائية بأمريكا ومستشار جامعة الدول العربية للشئون الصحية: ان كلمة الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى ستكون بالتأكيد هامة لان اجتماعات هذا العام تناقش قضايا اساسية  لكل الدول النامية فى العالم وبما أن مصر لها تجارب فى هذه القطاعات من هنا أهمية كلمتها.      


حيث تناقش أحد اجتماعات رفيع المستوى قضية هامة من اولويات الاصلاح فى مصر .. حول التغطية الصحية الشاملة للجميع  بمعنى ان صحة الانسان من سلامة وامن الوطن ونحن كشعوب لا يمكن ان تكون  هناك سلامة بدون  صحة للأطفال فى  المدارس والأمهات  ونحن كمجتمع دولى ومعلوم ان الحدود متقاربة هناك سعى إلى ان نقضى على الاوبئة والامراض ونتعاون فى نقل الخبرات وايضا الدعم لهذه الدول التى تسعى لتحقيق تغطية صحية شاملة وان نمنع هذه الفيروسات الجديدة من  انتقالها من دول لدول اخرى .


ستناقش كيف نعد انسان صحى من الطفولة  وكذلك الصحة النفسية والعنف ضد المرأة حيث لا يمكن ان يكون هناك انسان صحى دون  ان تتوفرله  بيئة صحية تتداخل فيها عوامل عديدة منها التدخين والادمان والناتج عن المصانع والكثافة السكانية .


-فى مصر لدينا تجربة ناجحة ان تأمن 100 مليون عملية ضخمة لو نظرنا الى منطقة الشرق الاوسط وافريقيا فنحن اخذنا خطوة صعبة والمنظومة بدات بخطى جادة صحيح انها ليست كاملة انما هناك جهود فعالة للحكومة المصرية.


وأضاف إن لقاء الرئيس مع زعماء الدول  يعزز التعاون على المستوى الثنائى بين الدول وبعضها فى هذه المجالات .


- وأوضحت الدكتورة أمانى عبد المنعم أستشارى العلاج الطبيعى والتأهيل فى نيويورك -وعضو مؤسس فى مجموعة نيو ايجيبت  
أن كل المصريين المهتمين بالحراك الاقتصادى والسياسى والاجتماعى وكل من انتخب الرئيس عبد الفتاح السيسى اخذوا اجازات خاصة استعدادا لاستقباله من المطار حتى مقر اقامته ونقف جميعا  قبل واثناء القاء كلمته أمام مقر الأمم المتحدة رافعين علم مصر ننادى بمزيد من الاستقرار الذى عاهدناه فى عهد الرئيس السيسى وللتطوير الأقتصادى والأستثمارى .


وتضيف  كنت من الحاضرين لمؤتمر الكيانات فى مصر وكانت بدعوة من وزارة الهجرة خصصت لنا رحلات ميدانية لقناة السويس ومدن القناة والمشروعات والأنفاق الجديدة والكبارى والمشروعات العملاقة فى هضبة الجلالة ومن اهم تلك المشروعات ايضا شبكة الطرق تلك المشروعات التى تحققت فى وقت وجيز كانت مصر وقتها تحارب الارهاب وترفع اقتصادها ورغم ذلك وجدنا جذب هائل للاستثمار الأجنبى .


زرنا 6 مشروعات كان من ضمنهم مصنع الرخام والأسمدة الفوسفاتية تحت اشراف الجيش المصرى وبعمالة مصرية لم يتم الاستعانة بعمالة اجنبية لتنفيذ تلك المشروعات العملاقة فمجمع الاسمدة الفوسفاتية هو اكبر مجمع فى شمال افريقيا وسيوفر لنا اكتفاء ذاتى .


كما زرنا مصنع الرخام فى منطقة غنية فى هضبة الجلالة ..ومعلوم كم يقدر الرخام المصرى فى الخارج لجودته ويبلغ انتاجه اليومى 10 آلاف متر مكعب وهذا انتاج ضخم كما زرنا جامعة الجلالة والمنتجعات السياحية الجديدة التى بنيت فى اماكن يصعب البناء عليها ومع ذلك اصبحت من اروع المناطق فى العالم جزء فيها يطل على البحر والجزء الآخر على الجبل وتلفريك لربط الاماكن ببعضها ..انها حقا تنافس اوروبا وامريكا الجنوبية نحن فى منتهى الفخر ان كل هذه المشروعات وغيرها تقام على أرض مصر وفخورين بجهود الحكومة المصرية ورئيسنا عبد الفتاح السيسى ..نحن فى وقفتنا داعمين له لاستكمال مسيرته.


 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل