الجامعة البريطانية  تطبق نظام "التعليم الهجين" في العام الدراسي الجديد

أعلنت الجامعة البريطانية في مصر، أنها ستعمل خلال العام الدراسي الجديد ٢٠٢٠ / ٢٠٢١ بنظام التعلم الجديد المعروف باسم "التعليم الهجين" والذي يتضمن المزج بين التعلم وجهاً لوجه، والتعليم عن بعد من خلال الإنترنت ووسائل الإتصال الحديثة والبنية التكنولوجية المتطورة التي تمتلكها الجامعة.

 حمد: تجاربنا في التعليم عن بعد ناجحه ١٠٠٪؜


ومن جهته قال الدكتور أحمد حمد رئيس الجامعة البريطانية في مصر :" إن التغيرات التي يشهدها العالم جراء جائحة إنتشار فيروس كورونا المستجد غيرت بالفعل في مساراته وتفكيره وأساسات عمله، ولم يكن مسار التعليم الجامعي بمنأى عن ذلك، حيث أخذ منحى جريئاً خلال الفصل الدراسي الثاني من العام الماضي، ووصلت فيه نسبة التعليم عن بعد إلى ١٠٠ ٪؜ بهدف التغلب على الأزمة والحفاظ على مستقبل الطلاب".

وأضاف حمد :" تعد تجربة الجامعة البريطانية في هذا الشأن غير مسبوقة، لكونها تجربة ناجحة في جميع النواحي بفضل البنية التحتية التكنولوجية التي تمتلكها الجامعة، بالإضافة للنظم العلمية والسياسات التعليمية التي نعمل بها، وهي الأمور التي ساهمت في نجاح تجربة التعليم عن بعد لدينا بالشكل الأمثل حيث يستطيع الطالب أن يتواصل مع أعضاء هيئة التدريس من بيته من خلال المنصة التعليمية التابعة للجامعة والتي قام بتصميمها وتنفيذها أكبر الشركات العالمية العاملة في هذا الحقل".

وعن التعليم الهجين أو الهجين أوضح رئيس الجامعة البريطانية في مصر، أن هذا النظام يعتمد على المزج بين التعلم وجهاً لوجه والتعلم عن بعد عبر الإنترنت، وهذا النظام أعلن عن تطبيقه في الجامعات الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وهو ما ستلتزم به الجامعة البريطانية. لافتاً إلى أن نظام التعليم الهجين أو الهجين قد يكون جديداً بالنسبة لأغلب الجامعات في مصر، لكنه ليس كذلك بالنسبة للجامعة البريطانية حيث قمنا منذ سنوات أثناء الظروف التي شهدتها الدولة من قبل بتطبيق نظام التعليم عن بعد.

وأشار حمد إلى أن مفهوم التعليم الهجين أو ما يطلق عليه "الهجين" هو شكل جديد من مداخل التعليم والتدريب للطلاب نظراً لإعتماده على الدمج بين ميزات التعلم وجهاً لوجه والتعليم الإلكتروني، لذا فهو أسلوب حديث ومتطور لأنه يقوم على توظيف التكنولوجيا لحل المشكلات المتعلقة بإدارة المنظومة التعليمية والأنشطة الموجهة للطلاب والتي تتطلب الدقة والإتقان في التدريس بما يضمن عدم التخلي عن الواقع التعليمي المعتاد والمتعارف عليه مع ضرورة الحفاظ صحة وسلامة الطلاب وأعضاء هيئة التدريس من خلال تطبيق التباعد الإجتماعي.







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل