أستنكار اقتحام 400 مستوطن بالمسجد الاقصى اليوم

الجامعة العربية تحذر من محاولات طمس الهوية الفلسطينية

حذرت جامعة الدول العربية ، من محاولات طمس الهوية الفلسطينية باستهداف العملية التعليمية للشعب الفلسطيني وذلك باعتبارها احد اسس واعمدة الصمود والتشبث بالحقوق والارض .



وقال السفير سعيد ابو علي الامين العام المساعد للجامعة العربية رئيس قطاع فلسطين في كلمته اليوم خلال افتتاح اعمال الاجتماع المشترك التاسع والعشرين بين مسئولي التعليم في الاونروا ومجلس الشئون التربوية لأبناء فلسطين الذي عقد بمقر الجامعة العربية ، ان الاجتماع يعقد في ظل حرب اسرائيلية شاملة ضد الوجود والحقوق الفلسطينية وامعان سلطات الاحتلال في محاولات فرض الامر الواقع على الارض والتي كان اخرها اليوم من اقتحام 400 مستوطن لساحات المسجد الاقصى تحت حماية شرطة الاحتلال .

وقال ان المسجد الأقصى يشهد تصاعدا ملحوظا في وتيرة الاقتحامات لليهود والدعوات للجماعات الاستيطانية ومنظمات الهيكل المزعوم لاقتحامه خلال فترة الاعياد اليهودية التي ستنتهي بنهاية اكتوبر الجاري ، وسط قيود مشددة تفرضها قوات الاحتلال على دخول الفلسطينيين للمسجد الاقصى .

واستنكر محاولات تصفية "الاونروا " التي تقدم دورا حيويا لخدمة اللاجئين الفلسطينيين ، داعيا دول العالم الى العمل على تمديد ولاية الاونروا وفق تفويضها الاصلي حتي يتمكن المجتمع الدولي من تنغيذ قراراته الخاصة بحقوق اللاجئين الفلسطينيين وخاصة القرار 194.

ودعا الى فضح الانتهاكات الاسرائيلية المتواصلة والخروج بتوصيات تسهم في تحقيق تقم المسيرة التعليمية وتحسين جودة التعليم للفلسطينيين بما يمكنهم من الارتقاء بمؤسسات دولتهم الاتية بانهاء الاحتلال الاسرائيلي وتمكينها من ممارسة سيادتها واستقلالها لترتقي الى مستوى الدول المتقدمة .

 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل