الجدة الشابة .. قطعت 14 ألف كيلومتر لدعم حفيدها بالأولمبياد

جاؤوا من شتى بقاع الأرض ومن مختلف الأعمار لحضور فعاليات الأولمبياد الخاص للألعاب الألعالمية في أبوظبي، التي افتتحت الخميس، وكان من بينهم سيدة تخطت الثمانين عاما.

واين ستوك (82 عاما) جاءت من كوستاريكا، تلك الدولة الواقعة في أميركا الوسطى، إلى الإمارات، لتشجيع حفيدها أرييل، الذي يتطوع في الأولمبياد الخاص لبلاده، وهو من أصحاب الهمم.

استغرقت الرحلة من كوستاريكار إلى الإمارات نحو يومين، قطعت خلالها ستوك ما يزيد على 14 ألف كيلومتر.

وتكبدت المرأة التي حملت علم بلادها الكثير في سبيل الوصول، فعدا عن كبر سنها، هي لا تستطيع المشي إلا بمساعدة عكاز "ووكر"، ورغم ذلك كانت الابتسامة لا تفارق وجهها.
 






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل