الجزار: التجربة المصرية في إنشاء المدن الجديدة من أكبر وأنجح التجارب في العالم

التقى الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، بالدكتور محمد زيارة، وزير الأشغال العامة والإسكان بدولة فلسطين، والوفد المرافق له، وبحضور مسئولى الوزارة، وذلك لعرض التجربة المصرية في مشروعات "الإسكان الاجتماعى"، وإنشاء المدن الجديدة، وتوصيل خدمات المياه والصرف الصحى للسكان.



واستهل الدكتور عاصم الجزار، اللقاء، بالترحيب بالوفد الفلسطينى، مؤكدًا أن الدولة المصرية تقدم كل خبراتها في جميع المجالات، لأشقائنا في دولة فلسطين، ونحن على استعداد لنقل التجربة المصرية في مجال إنشاء وحدات الإسكان الاجتماعى، ونظام التمويل العقارى، وقواعد وآليات وصول الوحدات لمستحقيها، مؤكدًا أن التجربة المصرية في إنشاء المدن الجديدة من أكبر وأنجح التجارب على مستوى العالم.

من جانبه، أكد الدكتور محمد زيارة، وزير الأشغال العامة والإسكان بدولة فلسطين، أن حجم الإنجازات والتنمية العمرانية التي شهدتها مصر في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، كانت تحتاج لعشرات السنوات لتحقيقها، ولكن تم تنفيذها في وقت قياسى جدًا، موضحًا أن هناك مجالًا كبيرًا للتعاون مع الدولة المصرية في قطاع الإسكان، من أجل خلق المزيد من فرص العمل، وإتاحة الفرصة للشركات المصرية للعمل بالمشروعات المختلفة في فلسطين.

كما نقل الدكتور محمد زيارة، تحيات الرئيس الفلسطينى محمود عباس، والحكومة الفلسطينية، لوزير الإسكان والدولة المصرية، مؤكدًا أنه ليس جديدًا على الدولة المصرية تقديم الدعم للشعب الفلسطينى وللأشقاء العرب جميعًا، ونحن نقدر الجهد الذي تبذله مصر في دعم الفلسطينيين على مر السنين.

وخلال اللقاء، قدمت مى عبدالحميد، الرئيس التنفيذي لصندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقاري، شرحًا مفصلًا عن مشروع "الإسكان الاجتماعى"، وعدد الإعلانات التي تم طرحها للمواطنين، وكيفية حصول المستحقين على الوحدات بالمشروع، وآليات التمويل العقارى، وتحديد المستفيدين من الدعم، من أجل وصول الوحدات لمستحقيها، لتحقيق العدالة الاجتماعية لفئات الدخل المنخفض، وتحقيق رغبتهم في تملك مسكن ملائم، في مجتمع عصرى مكتمل الخدمات.

كما قدم المهندس عبدالمطلب ممدوح، نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة لتنمية وتطوير المدن، عرضًا حول المدن الجديدة التابعة لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، والبالغ عددها نحو 40 مدينة على مستوى الدولة، وتنقسم تلك المدن إلى 4 أجيال (مدن الجيل الأول - مدن الجيل الثانى - مدن الجيل الثالث - مدن الجيل الرابع)، يسكنها ملايين المواطنين، ومن المتوقع أن ترتفع نسبة الإشغال بها خلال الفترة المقبلة نتيجة للكم الهائل من المشروعات الخدمية والتنموية التي تم تنفيذها خلال الفترة الماضية.

وقدم أيضًا الدكتور أسامة حمدى، مستشار وزير الإسكان لشئون المتابعة والمشروعات، والدكتور سيد إسماعيل، مستشار وير الإسكان للمرافق، عرضًا حول الطفرة الكبيرة في مشروعات مياه الشرب والصرف الصحى خلال السنوات الـ5 الأخيرة، ولا سيما في رفع نسبة تغطية سكان الريف المصرى بخدمات الصرف الصحى من 11 أو 12 % عام 2014 إلى 38 % حاليًا، وكذا التحول في نظم المعالجة إلى المعالجة الثلاثية، من أجل إعادة استخدام تلك المياه المعالجة في الأغراض المخصصة لها، وتعظيم المنفعة والاستفادة من كل قطرة مياه.







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل