الخارجية الأمريكية ترصد جرائم نظام إيران في 6 سنوات

رصد تقرير جديد للخارجية الأمريكية جرائم وإرهاب النظام الإيراني، خلال الفترة من 2013 إلى 2018، والتي وصفها بأنها تصل إلى حد الجرائم ضد الإنسانية، ونفذت ضد دول عربية وأجنبية.



وأكد التقرير الذي يتضمن أنشطة نظام ولاية الفقيه الإرهابية خلال 6 سنوات وأثناء المفاوضات حول الاتفاق النووي، أن النظام الإيراني ارتكب قائمة طويلة من الجرائم الإرهابية والتحريض على الحرب في عدد من البلدان العربية.

 

وقال التقرير، الذي نشرته المعارضة الإيرانية، إن نظام إيران متورط في قتل 52 معارضا من منظمة مجاهدي خلق واختطاف 7 منهم بالعراق على يد مليشيات موالية له وذلك في 1 سبتمبر/ أيلول2013.

 

وأوضح التقرير، الصادر بعنوان "ممارسات نظام ولاية الفقيه الشيطانية"، أن مليشيات كتائب حزب الله ومليشيا قوات عصائب الحق العراقيين، شنت هجوما مسلحا على معسكر أشرف في العراق عن مقتل 52 شخصا من أعضاء مجاهدي واختطاف سبعة أعضاء آخرين أعادوهم إلى إيران ولم يُشاهد الأعضاء السبعة المفقودين حتى الآن ولم يُسمع عن مصيرهم أي خبر منذ الهجوم.

 

كما تضمن تقرير وزارة الخارجية الأمريكية قائمة طويلة بالجرائم الإرهابية والتحريضات على الحرب التي يمارسها نظام الإيراني وفيما يلي بعض الانتهاكات التي وردت في هذه القائمة:

 

- استمر نظام إيران في تزويد المليشيات الموالية له في سوريا بالأسلحة والمال والتدريب والتجهيزات خلال فترة إجراء المفاوضات حول الاتفاق النووي.

 

- عام 2013، قام نظام ولاية الفقيه بدمج المزيد من أعضاء قوة القدس التابعة لمليشيا الحرس الثوري بالقوات الموالية للأسد.

 

23 يناير/كانون الثاني 2013، أوقفت السلطات اليمنية سفينة إيرانية تدعى "جهان" بالقرب من الساحل اليمني محملة بصواريخ صينية متطورة مضادة للطائرات، ومتفجرات من طراز سي- 4، وقذائف الآر بي جي وعدد من الأسلحة والمتفجرات الأخرى.

 

ورجح التقرير أن تكون تلك الأسلحة عبارة عن مساعدات لمليشيا الحوثي الإيرانية ذراع إيران في اليمن.

 

- 20 فبراير/شباط 2013، أعلن جهاز الأمن التابع للحكومة النيجيرية عن اعتقال 3 أعضاء نيجيريين في خلية إرهابية تابعة لنظام إيران تمت إدانة اثنين منهم رسميا في تاريخ 28 أغسطس/آب 2013، وهما "عبداللهي مصطفى برنده" وسعيد.

 

وقالت السلطات النيجيرية إن هذه الخلية كانت تجري مراقبة على أهداف أمريكية وإسرائيلية في نيجيريا ومراقبتها بغية شن هجوم إرهابي محتمل عليها.

 

29 ديسمبر/كانون الأول 2013، صادر حرس السواحل البحريني قاربًا سريعًا ممتلئًا بالأسلحة والمتفجرات؛ ومن المحتمل أنها كانت مرسلة إلى جماعات المعارضة في البحرين.

 

- عام 2014، تمادى النظام الإيراني في تزويد المليشيات الموالية له في العراق بالأسلحة والأموال بشكل ملحوظ، بما في ذلك جماعة كتائب حزب الله الإرهابية ودمج هذه الجماعات في قوة الحشد الشعبي.

 

ولفت التقرير إلى أن مليشيا الحشد الشعبي منظمة شبه عسكرية منفصلة عن الحكومة العراقية وتتمتع بنفوذ وقوة كبيرين في الوقت الراهن.

 

- عام 2015، سجلت القوات البحرية الأمريكية 22 حالة من تورط القوارب الصغيرة السريعة الهجومية التابعة للقوات البحرية للحرس الإيراني في مضايقات "غير آمنة وغير مهنية" للسفن البحرية الأمريكية في المياه الدولية.

 

 - أبريل 2015، تمادت إيران بصورة ملحوظة في دعم مليشيا الحوثي في اليمن وحاولت إرسال شحنة كبيرة إلى اليمن لدعم للحوثيين.

 

أبريل 2015، قصفت سفن القوات البحرية التابعة للحرس الإيراني صواريخ تحذيرية تجاه سفينة شحن بالقرب من مضيق هرمز ترفع علم جزر مارشال وتدعى ميرسك تايجرس، ثم أجبرتها على الإرساء في ميناء بندر عباس، كما استولت مليشيات نظام الفقيه على السفينة واحتجزتها لمدة أسبوع.

 

- أكتوبر 2015، أعلنت وزارة دفاع النظام الإيراني عن تجربة صاروخ "عماد" بنجاح، وهو صاروخ باليستي يصل مداه إلى 1700 كيلومتر.

 

وأفاد تقرير لفريق خبراء الأمم المتحدة أن إطلاق صاروخ "عماد" يُعد انتهاكًا لقرار الأمم المتحدة رقم 1929.

 

- نوفمبر 2015، أجرى النظام الإيراني تجربة لصاروخ "غدير 110"، وهو نسخة متطورة من صاروخ شهاب -3 يتجاوز مداه 1900 كيلومتر.

 

- عام 2015، اعترف نظام ولاية الفقيه علنا بقتل منسوبيه في سوريا، من بينهم العديد من كبار القادة، وزاد من عدد القوات، في حين أنه لا يزال يدعي علنا أن قواته أُرسلت إلى سوريا لدور استشاري فقط.

 

- 12 يناير 2016، استولت القوات البحرية للحرس الإيراني على قاربين تابعين للقوات البحرية الأمريكية واحتجزت البحارة الأمريكيين لمدة 15 ساعة في انتهاك لحقوقهم بموجب اتفاقية جنيف.

 

- عام 2016، أدانت السلطات الألمانية عنصرًا لقوة القدس التابعة للحرس الإيراني بالتجسس على الرئيس السابق لمجموعة ألمانية – إسرائيلية، وأشخاص مقربين منه.

 

- نوفمبر 2016، قُبض على اثنين من عناصر النظام الإيراني وسائقهما الكيني الجنسية ووجهت إليهما تهمة جمع معلومات لعمل إرهابي.

 

- عام 2016، سجلت القوات البحرية الأمريكية 36 حالة من تورط القوارب الصغيرة السريعة الهجومية التابعة للقوات البحرية لحرس الملالي قامت خلالها بمضايقات "غير آمنة وغير مهنية" على سفن القوات البحرية الأمريكية في المياه الدولية.

 

- أكتوبر 2016، أطلقت مليشيا الحوثي المدعومة إيرانيا صاروخ كروز المضاد للسفن على سفينة حربية أمريكية في المياه الدولية شمال باب المندب.

 

وجاءت هذه الهجمات بعد أسبوع واحد فقط من ضرب المليشيات سفينة الشحن الإماراتية "سويفت" وتعطيلها.

 

عام 2016 أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، بعد مصادرة القوات البحرية الأمريكية لشحنة أسلحة في بحر عمان، عن قلقه إزاء النقل غير المشروع لأسلحة النظام الإيراني.

 

وتوصلت أمريكا إلى أن إيران مصدر هذه الشحنة وأنها كانت متجهة إلى اليمن في انتهاك صارخ لحظر التسلح الذي فرضه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على مليشيا الحوثي.

 

- يناير 2017، ادعى أحد أعضاء مليشيا الحرس الإيراني أن آلاف الأفغانيين يقاتلون حاليًا في سوريا للدفاع عن نظام بشار الأسد، حليف إيران.

 

فبراير 2017، قدمت اللجنة المعنية بأسلحة الدمار الشامل وثيقة تفيد بأن نظام إيران صمم طائرات بدون طيار وأعطاها للحوثيين لاستخدامها كطائرات مسيرة بدون طيار.

 

- 8 يناير 2017 أعلنت وزارة العدل الأمريكية اعتقال عضوين من مليشيا حزب الله بسبب التحضير لهجوم في أمريكا وخارجها.

 

- 25 يناير 2017، قال قسم الإنترنت في مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) إن مجموعة من قراصنة الفضاء الإلكتروني متمركزة في إيران وتستخدم البنية التحتية الأمريكية لاختراق شبكات الكمبيوتر الحكومية والشركات والجامعات في الشرق الأوسط وأوروبا وأمريكا.

 

- كشف تقرير للمخابرات الألمانية نُشر في أكتوبر 2017 عن أن نظام إيران حاول 32 مرة في عام 2016 الحصول على التكنولوجيا من ولاية نورد راين فستفاليا لتطوير برنامجه الخاص بالصواريخ الباليستية.

 

- 4 يناير /كانون الثاني 2018، اعتقلت السلطات الأوكرانية إيرانيين اثنين بتهمة شراء قطع للصواريخ.

 

- خلص فريق خبراء الأمم المتحدة المعني بشؤون اليمن في يناير/كانون الثاني 2018، إلى أن بقايا الصواريخ التي تم العثور عليها في شهري يوليو ونوفمبر 2017؛ أجزاء من الصواريخ الباليستية التي يستخدمها الحوثيون، وهناك احتمال شبه مؤكد أن مصدرها إيران.







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل