الراعي لشباب الجامعات: أركان الدولة محل استهداف بسبب التنمية

قال الدكتور اللواء عبد الوهاب الراعي استاذ الإدارة بالأكاديميات الأمنية والعسكرية ان الإنجازات العملاقة بكافة المجالات الاسكانية والعسكرية والمرافق والطرق والمدن الجديدة والانفاق والتعليم والصحة والغذاء والزراعة والبترول



  والشباب والمرأة والعشوائيات وغيرها التي تمت فى مصر خلال السنوات الاخيرة هي تاريخية وغالبيتها لأول مرة نوعيا وزمانيا فى ظل استقرار أمني ومواجهات جادة للارهاب والجريمة .

 

جاء ذلك خلال لقاء مع ٦٠٠ من فتيات وشباب عدد ٥ جامعات حدودية والذى انعقد بمعهد أعداد القادة بالقاهرة بحضور  الدكتور طايع عبد اللطيف  مستشار وزير التعليم العالي .

 

واوضح الراعي الي ان المحاولات الممنهجة الحالية الخارجية والداخلية للنيل من وطننا تستهدف إيقاف مسيرة التنمية بمصر ومحاولة التأثير علي أركان الدولة الثلاثة الشعب والإقليم والسلطة سواء بالفتنة بينهم أو داخلهم ، بحروب باردة ذهنية ومعنوية مخططة تعتمد علي وسائل التواصل الاجتماعي وتهدف الي محاولة زعزعة الثقة والشك عبر اختلاق وكذب أو مغالطة ثم الترويج لها باستثمار بعض السلبيات المتواجدة فى وسط الايجابيات الغالبة .

 

وأضاف أن الاخطاء امر لصيق بالانسانية ولايوجد كمال لبشر ، والتقييم العادل لأي اداء يتم علي الإجمالي الكلي وليس الجزئي ومصر بها مشاكل مزمنة متنوعة ، وبناء المدن والعاصمة الجديدة يعتمد بشكل أساسي علي بيع الاراضي حيث يصل ثمن شراء سفارات الأجنبية فقط للاراضي الي حوالي ٤٥ مليار جنيه ، ومصر لم يستغل سوى ٥ % من مساحتها حتي الان.

 

وأستطرد الراعي انه لايوجد دولة بالعالم ليس بها قصور لمؤسسة الرئاسة فى مدنها الرئيسية  لاستقبال واقامة الرؤساء والفعاليات الدولية وفقا للاعراف والبروتوكولات وهي ملكية عامة للشعب ، واختزال التنمية بالقصور وفقط دون الاف المشروعات التنموية الاخري واقترانه بالمؤسسة العسكرية مقصده خبيث لمحاولة بث الفتنة وتأجيج المشاعر الفئوية والبسطاء لأن تنامي القدرات المصرية وخاصة العسكرية أمر مقلق لأعداء مصر.

وأضاف الراعي ان وجود كيانات لمؤسسة الرئاسة أو مجلس الوزراء عند إنشاء بعض المدن الجديدة عنصر تسويقي ايجابي بها وجاذب للأفراد والمستثمرين للتنمية الشاملة  بمعني إنفاق ٢٠٠ مليون جنيه مثلا علي إنشاء مقر رئاسي يساعد فى جذب استثمارات بعشرات المليارات. 

واستعرض الراعي الرد علي التساؤلات  وتفصيلات عدد من الانجازات واهميتها للشباب ، موضحا ان مصر لايوجد بها أحد فوق المساءلة القانونية والتاريخ يؤكد ذلك .

 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل