احدث حراكا فى المشهد الانتخابى  

العقيد أحمد عبدالجواد حصان رابح لمستقبل وطن فى سباق الشيوخ بالشرقية 

العقيد أحمد عبدالجواد او كما يطلقون عليه "حبيب الشباب"، له خبرات واسعة فى مجالات عديدة ساهمت فى قرار حزب مستقبل وطن  بالدفع به ضمن مرشحي القائمة الوطنية من أجل مصر عن محافظة الشرقية فى انتخابات مجلس الشيوخ..

العديد من المهتمين بالمشهد السياسي والسيناريو الانتخابى يرون أن "أحمد عبدالجواد" أحدث حالة من الارتياحية داخل الشارع الشرقاوي، وأنه سيكون الحصان الرابح لحزب مستقبل وطن، لما يمتلكه من أدوات، وخبرات، ورصيد من الخدمات، جعلته من الوجوه الجديدة، التي فرضت نفسها وبقوة، على الساحة السياسية، لا سيما بين الشباب والمرأة، ورموز وكبار العائلات داخل مراكز ومدن وقرى محافظة الشرقية. 

 

فى القانون والأمن القومي، له باع طويل، وخبرة واسعة تؤهله، فى دعم واقرار العديد من القوانين والمعاهدات لدعم الدولة المصرية وتحقيق رؤية التنمية الشاملة 2030، التي تقوم على العدالة الاجتماعية وبناء الإنسان تعليميا وثقافيا وصحيا من أجل حياة كريمة للمواطن المصري البسيط. 

 

يقول عصام عبدالغنى احد السياسيين بالشرقية: "لقد احدث العقيد" أحمد عبدالجواد" حراكا سياسيا لم نعهده منذ فترة طويلة بالمحافظة، ونجح بإقتدار في إحداث رواج شعبي بالالتفاف حول القائمة الوطنية من أجل مصر، ورمزها كليوباترا، مضيفًا بأن الشارع تعود ان تأتي القوائم الانتخابية المغلقة بما لا يعبر عن اختياراتهم، مشيرًا إلى أن حزب مستقبل وطن نجح مع تحالف الأحزاب في اختياراته لخوض ماراثون الشيوخ بضم عناصر شابة، لها قبول شعبي ورؤية إصلاحية. 

 

اضاف ماهر قمورة ورضا بدران وعبده عبدالعزيز وعماد جوده ان ترشح العقيد احمد عبدالجواد احدث حراكا فى المشهد الانتخابى بعد ان كانت الاغلبية عازفة عن النشاركة فى اية انتخابات نظرا لما يتمتع به العقيد احمد عبد الجواد من كربزما جعلت له محبين لدرجة العشق وايضا لما احدثه من حراك فى اختيارات رموز الشرقية فى حزب مستقبل وطن واعطاءه الفرصة للشباب لتصدر المشهد  الى جانب الاهم وهو وطنيته المفرطة فى حب الوطن الظاهرة لكل ذى عينين  

 

يُذكر بأنه فور اعلان حزب مستقبل وطن عن مرشحيه بالشرقية وعلى رأسهم العقيد أحمد عبدالجواد، لخوض ماراثون الشيوخ 2020 التف الألاف من شباب المحافظة حوله وحول القائمة مؤيدين ومؤازرين سواء بالإشتراك في حملته الإنتخابية، التي فضل ان يكون تنظيمهما بمسقط رأسه بقرية المعالي بمركز منيا القمح، أو عبر منصات التواصل الاجتماعي، لتنهال الرسائل التي حملت المشاعر الطيبة وعبرت عن القبول والتوافق غير المسبوق بين كافة فئات وطوائف المجتمع الشرقاوي على شخص المُرشح أحمد عبدالجواد.  







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل