الغرف العربية تطلق مبادرة لدعم ريادة الاعمال

أطلق اتحاد الغرف العربية بالشراكة مع اتحاد الغرف التجارية المصرية، ومنظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو) مبادرة لدعم ريادة الاعمال ورواد الاعمال في العالم العربي. وكانت مصر اولى محطات هذه المبادرة على أن تعمم التجربة والمبادرة على باقي البلدان العربية.

وتحظى هذه المبادرة بمظلة رئاسة مجلس الوزراء المصري، وزارة الصناعة والتجارة المصرية، وزارة التخطيط المصرية، البنك المركزي المصري، المؤسسة المصرية لتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة (MSMEDA)، واتحاد الغرف التجارة المصرية.

 

وانطلقت المبادرة باختيار ثلاث محافظات رائدة بالشراكة مع النظام البيئي المحلي الذي يضم ممثلين من مختلف أصحاب المصلحة داخل الثلاث محافظات (سوهاج، المنيا، البحيرة) وتحديد اهم القطاعات الاستثمارية ذات الأولوية فى ضوء خطة مصر للتنمية".

 

وقد بدأت المرحلة الاولى للمبادرة بإعداد كوادر من ثلاث محافظات تم اختيارهم وفقا لمعايير دولية تمهيدا لتكليفهم بادارة مراكز ريادة الأعمال المزمع إنشاؤها بالغرف التجارية بالثلاث محافظات لخدمة أبناء المحافظات من رواد الأعمال وأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة. وسيقدم البرنامج وفقا للاليات المتبعة دوليا فى هذا الصدد تحت إشراف وإعداد  اليونيدو ITPO / AICEI البحرين والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى.

 

جاء اطلاق المبادرة خلال تنظيم اتحاد الغرف العربية، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو)، واتحاد غرف التجارة المصرية، دورة تدريبية على تستمر على مدار ٥ أيام بعنوان "تدريب مدرّبين لتدريب روّاد الأعمال"، بمشاركة أهم الخبراء والمدرّبين إضافة إلى حضور بارز للغرف العربية.

وحظيت الجلسة الافتتاحية بمشاركة عربية ومصرية بارزة، وبكلمات هامة لكل من امين عام اتحاد الغرف العربية الدكتور خالد حنفي، رئيس اتحاد غرف التجارة المصرية المهندس ابراهيم العربي، الدكتورة جيهان صالح مستشارة رئيس الوزراء المصري، الامين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاقتصادية في جامعة الدول العربية السفير كمال حسن علي، رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري إسماعيل عبد الغفار، رئيس مكتب "يونيدو"- البحرين هاشم حسين، اضافة الى رئيس مكتب "يونيدو" - القاهرة الدكتور باسل الخطيب.

 

وفي هذا الإطار أكّد أمين عام الاتحاد الدكتور خالد حنفي، على "أهمية انعقاد الندوة وبمشاركة أهم الخبراء والأكاديميين"، مثنيا على "مشاركة الغرف العربية بشكل بارز في هذه الدورة التدريبية، حيث تعتبر ريادة الأعمال ورواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم على نطاق واسع، عاملاً حيوياً في النظم الاقتصادية الوطنية، لا سيما وأنهم يخلقون فرص عمل من إجمالي الوظائف بنسبةٍ أعلى من تلك التي يخلقها أرباب العمل الآخرون".

 

وقال: "يأتي انعقاد الدورة تماشياً مع التوصيات التي وضعها منتدى القطاع الخاص العربي الذي عقد في بيروت عام 2019 لتعزيز المشروعات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة وخلق فرص عمل للشباب في المنطقة العربية من خلال إنشاء مراكز ريادة الأعمال وبرامج تمكين المرأة، وتنفيذا لتوصيات ندوة المشروعات الصغيرة والمتوسطة التى تم عقدها بالتنسيق ما بين الجامعة العربية واتحاد الغرف العربية فيما يخص تبعات ازمة كورونا على المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالوطن العربى".

 

ولفت حنفي إلى أنه "تم تفعيل التوصيات من قبل اتحاد الغرف العربية واليونيدو ITPO / AICEI البحرين ببدء تأسيس وتشغيل مراكز لدعم رواد الأعمال (EDIP) بالتنسيق مع اتحاد المصارف العربية والاتحاد العربى للتنمية الزراعية والاتحاد العربي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري".

 

بدوره ألقى رئيس اتحاد الغرف التجارية المصرية، المهندس إبراهيم العربي، كلمة في افتتاح أعمال الدورة التدريبية، نوّه فيها بالجهود التي يقوم بها اتحاد الغرف العربية بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية من أجل دعم فكر ريادة الأعمال في العالم العربي.

 

وأكّد أنّ "دعم روّاد الأعمال ومساعدتهم على تحويل أفكارهم إلى مشاريع والتي غالبا ما تكون مشاريع ابتكارية"، لافتا إلى "ضرورة إصلاح التعليم بحيث يصبح قادرًا على تعليم الشباب الثقة بالنفس وتعزيز مهارات التفكير السليمة".



يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل