الفيوم تستعيد عرش إنتاج التين الرمادي مجددا..صور

نجحت مديرية الزراعة بالفيوم، فى إعادة زراعة التين الرمادى مرة أخرى بالمحافظة بعد سنوات من مقاطعة زراعتها بسبب تدهور إنتاجه وتراجعت المحافظة عن الصفوف الأولى لزراعته، وقال الدكتور ربيع مصطفى وكيل وزارة الزراعة بالمحافظة،  إن نسبة كبيرة من المزارعين عادت مرة أخرى لزراعته، وبدأ فريق متخصص فى متابعة زراعة التين الرمادى، فى مراحلها المختلفة، مشيرا أن الفيوم اشتهرت بزراعة التين الرمادي على مدار سنوات طوال، ثم تراجعت بعد تدهور زراعته، وخططت المديرية لاستعادة زراعته ومجده السابق بالتنسيق مع معهد بحوث البساتين.

وأضاف، أن ثمرة فاكهة التين صيفية وتشمل 6 أنواع هي " العسلي -  البويضي - البقراتي - الحميري -  كعب الغزال - الشتوي" وجميع أنواعها ذات قيمة غذائية كبيرة و غنية بالمعادن كالحديد والنحاس والبوتاسيوم" مشيرا إلى أن "التين المجفف يعتبر فاكهة الشتاء كما أن المغلي منه يعتبر دواء للأمراض الصدرية وللسعال عند الأطفال، ويبدأ موسمها من منتصف شهر أغسطس، ويمتد الى منتصف شهر سبتمبر ويمكن تجفيف ثمارها أو يتم تصنيعها نوع من أنواع المربى، وشجرة التين من أقدم الأشجار التي عرفها الإنسان، ومن الأشجار المعمرة التي تثمر من دون أن تزهر لذلك تسعى المديرية لدعم المزارعين لزراعة التين المهددة بالانقراض.

وقال، وكيل وزارة الزراعة إن التين شهد تراجعا واضحا منذ حوالي عقدين من الزمن الامر الذى أدى الى اقتلاع الآلاف من أشجاره واستبدلت بشتلات أخرى، ويعتبر  عدم الاهتمام بزراعة أشجار التين السبب وراء انتشار الأمراض والحشرات خصوصا حفار الساق وحشرة التين الشمعية التي أدت الى جفاف قسم كبير من هذه الأشجار .

وأوضح أن ما يساعد في إعادة إحياء هذه الزراعة واستعادة الفيوم لسابق انتاجها سهولة زرع أشجار التين بحيث يمكن غرس غصن من شجرة تين مثمرة في بداية فصل الخريف بعمق 50 سنتيمترا لتكبر وتبدأ بالإنتاج بعد أربع أو خمس سنوات، وان ثمارها باتت مقصداً للمواطنين الذين يتهافتون على شرائها لقيمتها الغذائية.

 مؤكدا، أن فريق الباحثين يعمل تحت إشراف الدكتور أحمد عثمان رئيس قسم تربية الفاكهة بمعهد البساتين والدكتورة سلوى الحبشي باحث أول والدكتور ياسر عبد السلام باحث بالمعهد، بتفقد حقول زراعة التين الرمادي بمركز الفيوم بحضور المهندس محمود إسماعيل مدير الإدارة الزراعية بمركز الفيوم والمهندس ناصر ميلاد رئيس قسم المكافحة بالادارة، ويتوقع وكيل وزارة الزراعة، تضاعف كمية الانتاج خلال خمس الى 7 سنوات.



يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل