القشة التي قطمت ظهري.. الطبيبة المصابة بكورونا في الشرقية تعلن إصابة زوجها بالفيروس

قالت الدكتورة منار سامي طبيبة الأمراض الصدرية بمستشفي الأحرار التعليمي بمدينة الزقازيق في الشرقية والمصابة بفيروس كورنا المستجد أن زوجها الدكتور أحمد إبراهيم أصيب بالفيروس وذلك بعد خضوعه لفحوصات كورونا.

وكتبت "سامي" منشور عبر حسابها على فيسبوك قائلة: " جوزي إيجابي .. كثفوا الدعاء أرجوكم" وتابعت بقولها: "القشة اللي قطمت ظهري والله يا حبيبي".

وفي وقتا سابق، أوضحت الدكتورة منار سامي طبيبة الأمراض الصدرية بمستشفي الأحرار التعليمي بمدينة الزقازيق والمصابة بفيروس كورنا المستجد تفاصيل جديدة عن تلقيها العلاج وعزل زوجها. 

وقالت سامي انها تشعر بتحسن بشكل ملحوظ منذ نقلها إلى مستشفى العزل في الباجور مشيرة إلى أن الأطباء استقبلوها بشكل جيد وقدموا لها العلاج اللازم كما يفعلون مع جميع المرضى. ومضت قائلة " انا بخير والحمد لله علي كل شيء.. والأطباء ممتازين وجزاهم الله كل خير على اهتمامهم بالمرضى ورعايتهم". 

وقدمت الشكر للدكتور هشام مسعود وكيل وزارة الصحة والأطباء في مستشفيي الحميات والصدر الذين تعاملوا معها منذ ظهور الأعراض وقدموا لها الخدمة الطبية اللازمة. 

وفي السياق نفسه أوضحت الطبيية انه جرى عزل زوجها بأحد المستشفيات لإجراء الفحوصات اللازمة له للاشتباه في إصابته بالفيروس . مضيفة أنهم ينتظرون نتائج فحوصات كورنا لبيان ما إذا كان زوجها مصابا بالفيروس من عدمه.


وكانت سامي   أعلنت عن إصابتها بالفيروس. وكتبت على حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": " بعد تأكد إصابتي بالكورونا ولا راد لقضاء الله أوصيكم خيرا ببناتي .. أوصيكم خيرا ببناتي".وأضافت: "استخلفكم بالله الدعاء لي عند كل صلاة لعل منكم مستجاب الدعوة وإنا لله وإنا إليه راجعون وأخيرا أوصيكم خيرا ببناتي".

ومن جهته قال الدكتور عبدالكريم العراقي مديرمستشفي الأحرار التعليمي أن الطبية تعاملت مع إحدى الحالات التي ثبت إيجابية إصابته بكورونا وذلك بعد أن استقبلته في الطوارئ الخميس الماضي. مشيرا إلى أن الطبيية وزملائها من تمريض وعمال قاموا بعزل أنفسهم ذاتيا احترازيا كما تم تطهير وتعقيم المستشفى خاصة الاستقبال.

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل