المؤتمر العربيّ الدّوليّ الأول لإِحياء التّراث.. بالقاهرة 25 فبراير المقبل

عقد الوفد اللّبنانيّ المُشارك في النّسخة الأُولى من “المُؤتمر العربيّ– الدّوليّ لإِحياء التّراث” اجتماعًا تنسيقيًّا في مركز جمعيّة “جائزة الأكاديميّة العربيّة” في البوشريّة اللبنانية، برئاسة الأَمينة العامّة للمُؤتمر وصاحبة فكرة إِطلاقه، رئيفة الدّاعوق، وحُضور المسؤول الإِعلاميّ ورئيس “جائزة الأَكاديميّة العربيّة” رزق الله الحلو، المُستشار ورئيس “مُؤسّسة الأَمان” جميل ضاهر، د. محمّد قبيسي، د. ناهد روّاس، وأَمينة السرّ في “جائزة الأَكاديميّة العربيّة” نوف بشرّاوي الحلو.

خُصّص الاجتماع للبحث في الشّأنَين الإِداريّ والتّنفيذيّ فيما خصّ المُشاركة اللبنانيّة، والأَعمال التّحضيريّة للمُؤتمر الّذي سيُعقد في القاهرة، بين 25 فبراير و2 مارس 2021، والمُهدى إِلى “روح أَمير الإِنسانيّة المرحوم صباح الأَحمد الصّباح”، وهو برعايةٍ كريمةٍ مِن سموّ الشّيخة انتصار محمّد الصّباح، وبمجهودٍ مشكُورٍ مِن كُلّ المؤمنين بالتُّراث الأَصيل في العالم العربيّ.

أصدر المُجتمعون البيان الآتي: كلّفت السيّدة رئيفة الدّاعوق، د. ناهد روّاس رئاسة الوفد اللبنانيّ المُشارك في المؤتمر العربيّ – الدّوليّ لإِحياء التّراث، وسمّت د. محمّد قبيسي مُستشارًا.

أشاد المجتمعون بأَهميّة انعقاد مؤتمرٍ عربيٍّ – دوليٍّ للتُّراث يجمع الشُّعوب تحت راية القيم الإِنسانيّة والتُّراث الأَصيل، في وقتٍ يتخبّط العالم اقتصاديًّا وصحيًّا، غير أَنّ ذلك لم يمنع القيّمين على المُؤتمر مِن الاهتمام بالكنز التُّراثيّ، إِذ مِن دون أَصالتنا، عبثًا نسعى إِلى بناء إِنسان الغد.

أشادوا أيضًا بكلّ القيّمين على المؤتمر، بدءًا مِن بيروت الّتي انطلقت منها فكرة انعقاده، مرورًا بالكويت الّتي تبنّت المشروع عبر سموّ الشّيخة انتصار محمّد الصّباح، وصولًا إِلى القاهرة الّتي ستشهد ولادة النّسخة الأُولى مِن “المؤتمر العربيّ – الدّوليّ لإِحياء التّراث”.

يُعقد “المؤتمر العربيّ – الدّوليّ لإِحياء التُّراث” بمُساهمةٍ لُبنانيّةٍ خاصّةٍ مِن “مُؤسّسة الأَمان الأَهليّة” و”جائزة الأَكاديميّة العربيّة” الّتي خصّصت مركزها للاجتماعات التّحضيريّة والإِداريّة للوفد اللبنانيّ.



يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل