بقلم الدكتور/ أحمد الوحش سأبدأ مقالي بطرح بعض الأسئلة ‏عليك، لماذا لا نلمس دور المرأة في المجتمع؟ ولم تصب تركيزها على الموضة ومظاهر الحياة؟ أين ينتهي الحال بالمرأة المتعلمة؟ وكيف ينعكس ذلك على تربية الأبناء؟


ينتهي حال الكثير من النساء في المنزل، وإبعادهن عن العمل، فتركت المرأة صلب الحياة، وأصبح تركيزها على قضاء ٢٤ ساعة من الفراغ، بين تربية الأطفال، وأعمال المنزل، ومواقع التواصل الاجتماعي، والموضة...

إن ما نراه من غياب لدورهن، ليس إلا نتاج الجهل السائد؛ لينتهي الوضع بمأساة تربوية، إن تهميش دور المرأة، وإعدام رأيها، وعدم إعطائها حقوقها المشروعة، ينعكس على تربية وشخصية الأبناء -الغير فعالين حتى سن التخرج- فالأم تتعلم نصف عمرها؛ لينتهي بها الحال ربة منزل!

إن المجتمع أمام كارثة تزداد خطورتها بزيادة انتشار الفكر العشوائي والمهرجانات الشعبية، والذي يسيئ لمجتمعنا المصري، ويدعو لنشر المخدرات وزيادة العنف وتقليل من قيمة ودور المرأة، فزادت نسبة التحرش وتغيرت سلوكيات المجتمع، فأصبحت المرأة سجينة هذا الفكر.

قارئي العزيز، إن عمل زوجتك حق مشروع لها، فعملها يملأ فراغاً كبيراً من يومها، ويغير سلوكها تجاه أساسيات الحياة، ويمنحها الثقة بأهمية دورها، فينعكس ذلك على شخصية الأبناء، ويعالج ذلك الكثير من مشاكل المجتمع...

وأنهي رسالتي إليك، إذا كان الإنسان يعتمد على قدمين للسير، فالمجتمع لا يمكن أن يعتمد في تقدمه على الرجال فقط، فالمرأة نصف المجتمع وتلد وتربي النصف الآخر، ألا زلت ترفض عمل زوجتك ومنحها حقوقها كاملة؟







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل