المشاط: استحداث أنماط جديدة للإقامة لمواكبة الطلب المتزايد وإطلاق الطاقات الكامنة لقطاع السياحة بمصر

أعلنت الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم برعاية رئيس  مجلس الوزراء عن المعايير الجديدة لتصنيف الفنادق المصرية New Hospitality Criteria


بعد تحديثها لأول مرة منذ ما يقرب من 14 عاما بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية وغرفة المنشأت الفندقية لمواكبة المعايير الدولية كأحد أهم ركائز محور تطوير البنية التحتية والاستثمار ببرنامج الاصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة، وذلك بحضور الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة واللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء واللواء أحمد عبدالله محافظ البحر الأحمر واللواء خالد عبدالعال محافظ القاهرة واللواء أحمد راشد محافظ الجيزة وعمرو صدقي رئيس لجنة السياحة والطيران بالبرلمان ولفيف من رجال السياحة بالقطاع الحكومي والخاص.


وأكدت ان المعايير الجديدة لتصنيف الفنادق المصرية New Hospitality Criteria ، هي نتاج جهد وعمل متواصل، خلال الأشهر  الماضية، من قبل وزارة السياحة بالتعاون مع شركائنا من القطاع الخاص والمتمثل في غرفة المنشآت الفندقية، الى جانب التعاون المثمر مع منظمة السياحة العالمية التى قامت بترشيح عدد من الخبراء الدوليين المتخصصين في مجال تصنيف الفنادق للخروج بمعايير تواكب المعايير العالمية، والمنظمة حريصة كل الحرص على دعم برنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة، ونحن ايضا حريصون على تطوير وإعادة صياغة علاقاتنا مع المؤسسات الدولية الكبرى مثل منظمة السياحة العالمية، وذلك فى إطارمحور الإصلاح المؤسسى لبرنامج الإصلاح الهيكلى لتطوير قطاع السياحة.


وقالت أن وزارة السياحة حريصة كل الحرص على وجود منظومة متكاملة لجودة الخدمات الفندقية، حيث بدأت خطوات صياغة معايير التصنيف الجديدة بعمل العديد من الزيارات الميدانية للفنادق المصرية ذات التصنيفات المختلفة فى المحافظات السياحية لدراسة أوضاعها ومراجعة تقييم تصنيفاتها، وبالرغم من صعوبة هذه المهمة إلا أن فريق العمل نجح في إنجازها، كما تم عمل لجنة مع شركائنا في القطاع الخاص وتم عقد عدة حلقات نقاشية لوضع المعايير الجديدة.


أضافت أن أهمية المعايير الجديدة تكمن في أن تطبيقها سوف يعزز من تنافسية قطاع السياحة في مصر، ويرفع من تنافسية القيمة السعرية للإقامة بالفنادق المصرية، حيث يُعتبر تَمَيُز الفندق وجودة الخدمة المقدمة به عاملا أساسيا في استمتاع السائح بزيارته وتشجيعه على تكرارها، مشيرة إلى أن معايير تصنيف الفنادق في مصر التي لم يتم تحديثها منذ عام 2006 كانت تقتصر على المكونات الثابتة بالفندق دون النظر إلى أسلوب الخدمة المقدمة او مراعاة المعايير البيئية والصحية، وبالتالي فإن تطبيق معايير جديدة لتتماشى مع المعايير العالمية كان ضرورة ملحة، فقطاع السياحة عالميا في تطور مستمر ويتعين علينا العمل على مواكبة هذه المتغيرات المتلاحقة.


وأشارت وزيرة السياحة الي ان المعايير الجديدة لتصنيف الفنادق ستمثل نقلة نوعية كبيرة للقطاع، حيث ان التقييم الجديد يشتمل على معايير ترتكز على المكونات الثابتة بالمنشأة الفندقية وكذا المعايير المتغيرة التي تقيس المستوى الصحي ومستوى الخدمة المقدمة من العنصر البشرى وأسلوب الإدارة للمنشأة وغيرها..كما أن هذه المنظومة تم وضعها مع مراعاة البعد البيئي وتطبيق مفهوم الفنادق الخضراء واستخدام تكنولوجيا الطاقة النظيفة بما يساهم في الحفاظ على البيئة وحماية الموروثات الطبيعية والتراثية وفي إطار التنمية المستدامة واستغلال المقومات السياحية وتلبية احتياجات السوق ومتطلبات السائحين فقد تم لأول مرة إضافة أنماط سياحية جديدة للإقامة تهدف إلى جذب مزيد من السائحين، وذلك في ضوء التغيرات التي طرأت على صناعة السياحة عالميا والطلب المتزايد على مثل هذه الأنماط والمتمثلة في الذهبيات، والفنادق البيئية والمعروفة باسم،  Eco lodges ، والشقق الفندقية Apartment Hotels ، والبوتيك أوتيل.


وأضافت أنه تم تحديث المعايير السابقة لأنماط الفنادق الثابتة والمنتجعات والفنادق العائمة والفنادق التراثية والمعروفة ب Heritage Hotels، والمخيمات التي شملت إضافة معايير لمخيمات السفارى، مع مراعاة البعد البيئي ومعايير الفنادق الخضراء واستخدام تكنولوجيات الطاقة النظيفة بما يساهم في الحفاظ على البيئة وحماية الموروثات الطبيعية والتراثية.. وبعد تعريف كل نمط من هذه الأنماط قمنا بوضع معايير تصنيف خاصة بها مما سيتيح  لوزارة السياحة الفرصة للقيام بدورها الرقابي على مثل هذه المنشآت لضمان جودتها وجودة الخدمات التي تقدمها.


وأكدت الوزيرة علي إيمان القطاع بأهمية العنصر البشرى في نجاح أية منظومة وضرورة توفير المناخ الملائم للعمل حتى يتسنى تحقيق أفضل النتائج فقد تم تضمين شروط وضوابط خاصة بسكن العاملين في المعايير الجديدة، وبالتزامن مع صياغة معايير التصنيف الجديدة قامت الوزارة بتدريب مفتشى قطاع الرقابة على المنشآت الفندقية على المعايير الجديدة وذلك على يد خبراء من منظمة السياحة العالمية لضمان جاهزيتهم واستعدادهم للقيام بعملهم فور تطبيق المنظومة الجديدة  حيث تم تأهيل 23 مفتشا من قطاع الرقابة على المنشآت الفندقية بالوزارة على المنظومة الجديدة وتأهيل 6 مدربين TOT لضمان استمرارية التأهيل والتطوير، وتدريبهم على استخدام tablet تم تصنيعه خصيصا لهذا الغرض، وذلك ضمن هدف التحول الرقمى digitalization بما يضمن ان تتم عملية التقييم بكل نزاهة وشفافية.







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل