اوزبكستان تتقدم فى مؤشرات الحرية الاقتصادية وجذب الاستثمار

اكد ايبك عارف عثمانوف سفير اوزبكستان بالقاهرة إرتفاع تصنيف أوزبكستان خلال أربع سنوات ماضية 52 مركزا في مؤشر الحرية الإقتصادية الذي نشرته مؤسسة التراث و 19 مركزا في مؤشر الأداء اللوجستية و 18 مركزا في مؤشر البنك الدولي لسهولة ممارسة أنشطة الأعمال.

كما رفعت منظمة التعاون الإقتصادي و التنمية تصنيف أوزبكستان في مؤشر مخاطر الدول من الدرجة 6 الى الدرجة 5 كوجهة جاذبة للإستثمارات.


وكان  الرئيس الاوزبكى  شوكت ميرضيائيف قد اصدر  مرسوما رئاسيا في 2 يونيو الحالي بشأن "تحسين وضع جمهورية أوزبكستان في التصنيفات والمؤشرات الدولية وإدخال آلية جديدة حيز التطبيق الفعلي للتعامل المنهجي معها في الهيئات والمؤسسات الحكومية ".


إن الإصلاحات الموجهة الى ضمان حماية حقوق الإنسان و رفع مستوى رفاهية السكان و توفير حرية النشاط الإقتصادي بصورة كاملة  و إستكمال المعايير المادية و الإجرائية في المجال القضائي تؤدي الى تحسن موقف أوزبكستان في التصنيفات و المؤشرات الدولية.


ويهدف المرسوم إلى زيادة جاذبية أوزبكستان الاستثمارية وتعزيز سمعتها على الساحة الدولية وتطبيق آلية جديدة في الهيئات والمؤسسات الحكومية للتعامل مع التصنيفات والمؤشرات الدولية وتنفيذ مهام محددة في إستراتيجية العمل في 5 إتجاهات أولوية لتنمية جمهورية أوزبكستان خلال  الأعوام من 2017  الى 2021.


وينص  على إنشاء المجلس الجمهوري للتعامل مع التصنيفات والمؤشرات الدولية الذي تدخل فيه وزارتا مالية و عدل جمهورية أوزبكستان كجهازي عمل.


وقد كلف المرسوم وزارة مالية جمهورية أوزبكستان بالتعاون مع الوزارات و الإدارات المعنية بإطلاق بوابة "جمهورية أوزبكستان في التصنيفات الدولية" في شبكة الإنترنت وذلك حتى 1 أكتوبر عام 2020.


وتم تكليف دولة رئيس وزراء جمهورية أوزبكستان عبد الله عارفوف و زين العابدين نظام الدينوف رئيس جهاز إدارة شؤون رئيس جمهورية أوزبكستان ومعالي السيد جمشيد قوتشقاروف نائب رئيس وزراء جمهورية أوزبكستان بالإشراف على تنفيذ المرسوم.






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل