بئر قديم يثير الرعب بعد تحوله لموطن زواحف ومقلب قمامة  وسط مساكن أكبر الأحياء بالوادى الجديد .. صور

رصدت عدسة تصوير الجمهورية أون لاين  ،حالة من الإستياء الشديد والقلق البالغ من قبل أهالى شارع الجناين ، أحد أكبر أحياء مدينة موط التابعة لمركز الداخلة بمحافظة الوادى الجديد بسبب تعرض سكان المنطقة وأطفال الحى لهجمات الثعابين والعقارب المتكررة ، بعد أن استوطنت بئر مياه قديم تحول لبؤرة تجمع الحشرات وإنبعاث الروائح الكريهة  من مقلب قمامة  منذ ١٥ عاما ، والذى كان بمثابة موقع لعمل ساقية خشبية تقوم بتوزيع المياه ومصدر رى للزراعات الكائنة فى منتصف خمسينيات القرن الماضي ، وتوقف بسبب تهالك جدرانه وردمه بالأتربة والمخلفات الصلبة نظرا لقدمه ، إضافة إلى إنسداد كافة أطرافه بجذور أشجار عملاقة لازالت تنمو بكثافة وتغطى قاع البئر من الأسفل والخارج، وهو الأمر الذى بات يشكل مصدر خطر يومى يهدد الأهالى ، ويشوه واجهة الحى والمظهر العام ، نظرا لوجوده داخل زمام الكتلة السكنية بمحازاة المنازل وبفاصل سنتيمترات من الطريق الرئيسي داخل تلك المنطقة .

إقرأ أيضاً

سر طرد كهربا بعد انتهاء مباراة السوبر
حسام غالى يوجه رسالة نارية الى كهربا
قرار جديد من فايلر بشأن رمضان صبحى
محمد رمضان يفتح النار على الطيارين
التلفزيون المصرى ينقل مباراة الاهلى والزمالك ..الليلة
الحزن يخيم على بعثة الزمالك بعد نقل اللاعب المُصاب بالسرطان لمستشفى خليفة الدولى

يقول لطفي محمد حسن ٦٣ عاما بالمعاش ، من أهالى بئر مهران داخل شارع الجناين بمركز الداخلة ، فى تصريح خاص لبوابة الجمهورية أون لاين ، نعانى منذ مايقرب من ال ١٥ عاما اشد المعاناة من وجود هذا البئر المهمل منذ سنوات والذى تحول بمرور الوقت إلى بؤرة لتجمع الحشرات والزواحف والقمامة ، مشيرا إلى أن موقع البئر يتوسط منازل المواطنين بمحازاة الطريق الرئيسي داخل المنطقة ، لافتاً إلى أنه كان يعمل منذ فترة طويلة فى منتصف الخمسينيات وتوقف تماما بسبب عوامل الزمن وتعرض جدرانه للهدم والردم بالأتربة ولم يعد مستغلا منذ ذلك الحين فى أعمال الزراعة والري .

واضاف حسن أن البئر أصبح يشكل خطراً داهما يهدد اطفال الحى ، ويؤرق راحة السكان المجاورين وخاصة أن منزله يقع بالقرب منه ، مؤكدا أن عائلته وبعض جيرانه يعيشون حالة من الرعب الشديد بسبب خروج الثعابين والعقارب منه طوال الوقت بجانب انبعاث الروائح الكريهة نظرا لوجود كميات كبيرة من القمامة والمهملات تلقي بداخله فى غياب المسئولين وجهاز الشئون البيئية والتحسين بالمركز
وناشد صاحب ال٦٣ عاما اللواء محمد الفحام رئيس مركز ومدينة الداخلة سرعة التدخل لدرأ الأذى عن أهالى تلك المنطقة وإزالة الخطر بردم ذلك البئر وتسويته مع مراعاة استغلال مساحاته بالتنسيق مع ملاك البئر فى إنجاز إحدى المشروعات ذات صفة النفع العام  تخدم سكان الحى وتعالج المشكلة من جذورها

وفى سياق متصل أضاف أشرف سفينه ٤٠ عاما من سكان الحى بمدينة موط، يعمل بجوار موقع البئر المتهالك، أن المشكلة تكمن فى ضرورة إتفاق ملاك البئر على التخلص من الوضع المتردى  بسبب وجود هذا البئر داخل زمام الكتلة السكنية لاهالى الشارع ، والذى يعد من أكبر الأحياء المؤهولة بالسكان فى مدينة موط بمركز الداخلة ، ومع ذلك لم يتم اتخاذ أية إجراءات إحترازية بالتنسيق مع رئاسة المركز لحل المشكلة فى ظل معاناة الأهالى من الأخطار القادمة من قاع البئر والمظهر السيئ من وجوده بهذا الشكل منذ سنوات طويلة

وأوضح سفينه أن الأمر يتطلب بعض المرونة والتدخل بعين المسئولية لوضع الأمور فى نصابها الطبيعي حفاظاً على سلامة الأطفال ومنع انتشار الأمراض الوبائية فضلا عن تشوه المظهر العام ، وتأثيره بالسلب على متطلبات الظروف المعيشية الحالية وجهود الدولة فى التخلص من العشوائيات تزامناً مع عدم استغلال تلك المساحة المستوطنة بالحشرات الضارة والزواحف السامة إضافة إلى تحولها لمقلب قمامة تنبعث منه الروائح الكريهة طوال الوقت

https://youtu.be/8EhmKK56VXY







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل