بالصور ..الاتحاد العربى للتمور يعقد مؤتمرا صحفيا

بالصور .. الامين العام للاتحاد . انشاء وتوثيق يوم علامي للتمور علي ان يطلق في احتفاليه كبيره من محافظة الوادى الجديد

 اقام الاتحاد العربى للتمور المؤتمر الاول في نسخته الاولي بجمهوريه مصر العربيه للنهوض المستدام لقطاع التمور في الامه العربيه


عقد المؤتمر بحضور رئيس الاتحاد وكوكبه من الاعضاء المؤسسين وأعضاء مجلس الاداره وبحضور الامين العام لمجلس الوحده الاقتصاديه العربيه ومحافظ الوادي الجديد وجميع المحدثين الذين يمثلون هيأت ومؤسسات حكومين واستشارية ومنظمات دوليه مثل الفاو واليونيدو ومستشاريين في مجال الجوده وممثلين من محافظات مصر الاكثر انتاجا للتمور وحضر أيضا اعداد كبيره من المهتمين وأصحاب الشأن فى المجال الزراعى .

ووكانت التوصيات المثمرة من المؤتمر فعاله ومؤثرة علي القطاع في مصر والمنطقة العربيه هى انشاء يوم عالمى للتمور يجوب محافظات الجمهورية وينطلق من محافظة الوادى الجديد .

وكان من التوصيات الناتجة عن المؤتمرهى .

1 – مباركة ودعم جهود القيادة المصرية في المبادرات والرؤى المستفبلية  لزراعة سبعة ملايين نخلة من السلالات الجديدة فى القطاع الخاص وقطاع الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة ذات العائد الاقتصادى المرتفع والتى ترقى الى التصدير ومطابقة المستخدم النهائى للمنتج فى جميع انحاء العالم .

2 -  التوسع فى عمل مشروع قومى في استنثاخ الفسائل بالطرق الحديثة بقيادة المعمل المركزى للنخيل وذلك لسد الفجوة بين الطلب والمتاح ويراعى الاستفادة من التجارب العربية والاوربية فى هذا المجال والوصول الى اعلى درجات التكنولوجيا الحديثة لعمل صرح عربى كبير يمد الامة العربية باحتياجنها المتزايدة من الفسائل ذات العوائد الاقتصادية المرتفعة .

3 - التاكيد على جاهزية محافظات مصر وعلى راسها محافظة الوادى الجديد واسوان ومنطقة الواحات البحرية على الاستثمار فى مجال قطاع النخيل الزراعى والصناعى على الصعيد المحلى والدولى بتسهيلات استثمارية غير مسبوقة .

4 – التاكيد على دعم وسائل الاعلام المسموعة والمرئية والمقروءة فى الترويج لهذا المشروع القومى لزيادة الاستهلاك المحلى في كل قطاعات الدولة .

5 – التوسع فى زراعة التمور النصف جافة لملائمتها لطبيعة المياة المالحة فى معظم المناطق .

6 – التوسع فى ضخ استثمارات فى مرحلة ما بعد الزراعة فى الميكنة الحديثة ومحطات الفرز والتدريج والتعبئة والثلاجات العملاقة ذات القدرة التخزينية المرتفعة ومحطات تصنيع فى مناطق الانتاج وموانى التصدير .

7 -  تطبيق الممارسات الزراعية الجيدة فى كل سلاسل القيمة لمساهمتها فى تحسين جودة المنتج النهائى مما يسهل تسويقة داخليا وخارجيا .

8 – ايجاد حلول سريعة لاصناف التمور الرطبة التى تمثل 52% من الانتاج الكلى للتمور المصرية وهى تمور ذات عمر افتراضى قصير جدا مما يزيد نسبة الفاقد لذا وجب الاهتمام والتوسع فى القيم المضافة لهذة الانواع مثل العجائن والمربى والعصائر .

9 – التوسع فى الصناعات الغذائية القائمة على التمور والاستفادة من الاصناف الجافة فى انتاج مسحوق التمر المجفف كبديل للسكر وادماجها بعدد من المنتجات مثل البسكويت – المخبوزات – الحلاوة – المربى – العصائر مما يعظم الفائدة ويقلل نسب الفاقد .

10 – التوسع فى انشاء المزارع العملاقة النموذجية والتى تطبق نظم الجودة الدولية مما يعظم من انتاج التمور ذات الجودة التصديرية ( توشكى – العوينات – الفرافرة ) كاحد مشروعات الخدمة الوطنية .

11 – يمثل التوسع فى زراعة الاصناف الجديدة من التمور كالمجدول والبارحى فائدة عظيمة جدا للدخل القومى المصرى كما يمثل تحدى لاستهلاك الكميات المنتجة على الصعيد المحلى والدولى  علية وجب الاهتمام بمراحل ما بعد الحصاد من توفير البنية التحتية للحفظ والفرز والتعبئة فهناك حاجة ماسة الى انشاء 10 محطات على الاقل لمواكبة الانتاج المتوقع من المجدول والذى يوازى نصف مليون طن سنويا .

12 – التوسع فى استخدام الميكنة الزراعية الحديثة والتى تعد حجر الزاوية فى انجاح هذا المشروع القومى العملاق وحتمية ميكنة جميع العمليات فى سلاسل القيمة ما قبل وخلال وما بعد الحصاد ومحطات التعبئة والتصنيع .

13 – اتفق الحاضرون على ضرورة ايجاد اسواق عالمية للتوسع فى تصدير الكم الهائل المتوقع من زيادة اعداد النخيل فى مصر من 15 الى 22 مليون نخلة خلال الخمس سنوات القادمة والتركيز على  قارة اسيا التى تستحوذ حاليا على 70% من اجمالى الواردات العالمية يليها اوربا 9% ثم افريقيا 4% وفى ظل قيادة مصر لمجلس الوحدة الافريقية تمثل قارة افريقيا سوقا واعدا كبيرا للتمور المصرية .

14 – ضرورة الاهتمام بجودة التمر المصدر واحكام الرقابة على الصادرات ولعل انشاء مجلس التمور المصرى يمثل صمام الامان لاحكام السيطرة على جودة التمور المصدرة مما ينعكس بالايجاب على سمعة التمور المصرية الرائدة دائما.

15 – التوسع فى اقامة المعارض الدائمة والموسمية فى اماكن الحصاد وتقديم التمور باسعار مناسبة .

16 – التدريب والتثقيف المستمر للعمالة والتى تمثل حجر الزاوية فى انجاح هذا المشروع القومى العملاق ويدعو المؤتمر الى اقامة مدرسة ثانوى رزاعى تخصص نخيل ( زراعة – صناعة – تسويق ) على ان يحصل الدارس على دبلوم يوهلة للعمل فى هذا القطاع  .

17 – زيادة وعى المواطن المصرى باهمية التمور فى غذاءة اليومى ودعم مبادرة غذائك دوائك واهمية استبدال العادات الغذائية الخاطئة لابناءنا واحلالها بالتمور بقيم غذائية مختلفة ومتنوعة .







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل