بطرك الروم الكاثوليك يدعم أولياء أمور تلاميذ فرير مصر الجديدة..ورئاسة الوزراء تتواصل معهم !

في تطور مهم جدا، أكدت الإدارة التعليمية بمصر الجديدة على ثبوت المخالفات المالية والإدارية والتعليمية المنسوبة لإدارة مدرسة البطريركية



في تطور مهم جدا، أكدت الإدارة التعليمية بمصر الجديدة على ثبوت المخالفات المالية والإدارية والتعليمية المنسوبة لإدارة مدرسة البطريركية ، الفرير سابقا، وقررت تصعيد الأمر لتحقيقات موسعة ومشددة في المديرية التعليمية لإتخاذ القرارات اللازمة ضد هذه الإدارة بعد حوالى إسبوعين من التحقيقات .

 

فيما تواصلت رئاسة الوزراء تليفونيا ، مع عدد من أولياء أمور تلاميذ المدرسة ، الذين وصلوا شكاويهم لرئاسة الوزراء.. واعلنت وزارة التربية والتعليم تشكيل لجنة تقصي حقائق للتحقيق في هذه المخالفات، التى تشوه سمعة المدرسة وتضر العملية التعليمية وتزعج أولياء الأمور على مستقبل أبنائهم .
 
وتواصل النيابة العامة تحقيقاتها في المخالفات المالية والإدارية، وتتابع الرقابة الإدارية أعمالها في شكوى أولياء الأمور في هذا الصدد .
وتزامن ذلك كله ، مع دعم جديد حصل عليه أولياء أمور تلاميذ وطلبة المدرسة ، من بطرك الروم الكاثوليك، يوسف عبسي ، الذي يزور القاهرة حاليا ، حيث واجه إدارة المدرسة بشكاوى أولياء الأمور التى وصلته عبر الإيميل الخاص به ، منذ بداية الأزمة ، حتى وهو في لبنان ، وكانوا ذاهبون له لإدعاء إن كل شئ على مايرام ، والأمور تحت السيطرة ، ولم يحصل البطرك على إجابات وافية من وفد الإدارة على تساؤلات قداسته  .
 
فيما تتراجع الإدارة عن إجراءات عديدة متعلقة بهذه المخالفات ، فقط بعد إشتداد الأزمة ، ومنها إنكار زيادة المصاريف ١٠٠٪ ، رغم إنه هناك قرار صادر بذلك ، ونزل علي الصفحة الخاصة بالمدرسة على الفيس بوك ، لكن الإدارة تحاول الآن تمرير الأزمة بأية طريقة ، رغم إنها لو إستمرت ستحصل مصاريف إضافية كما فعلت العام الماضي ، فيما لم تتراجع الإدارة عن إصرارها على تغيير الزى ، بسبب أمور يعلمها جميع المتابعين للأزمة ، وترفض إعادة القسم الفرنساوى ، رغم أنه أساس المدرسة ، وتحصل بسببه على معونات كبيرة ، رغم إدعاءات الخسائر ، وترفض أيضا إعادة المنهج الإنجليزي المميز، لذلك يصر أولياء الأمور على مطلبهم الرئيسي، وهو تغيير الإدارة وإحلالها بأخرى محترفة تعيد سمعة فرير مصر الجديدة ، لما كانت عليه، وتطمئنهم على مستقبل أبنائهم .
 






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل