بعد ضرب وخيانة وطلاق.. الجمهور يبحث عن هذه الفنانة

تصدرت الفاشينيستا روان بن حسين، تريند "تويتر" خلال الساعات القليلة الماضية بعد طلاقها من زوجها الذي قام بضربها وخيانتها.


وكانت روان بن حسين، أعلنت انفصالها عن زوجها رجل الأعمال محمد يوسف، وذلك عبر حسابها الرسمي على موقع تبادل الصور والفيديوهات "إنستجرام"، من خلال نشر عدة صور في الـ stories.

وقالت روان: "قررت أن أنشر تفاصيل قصتي منذ أن أعلنت خطوبتي على محمد يوسف مقريف الذي هو حاليا زوجي ووالد ابنتي الكل كان مصدوما، واليوم أريد أن أشرح كل شيء".

وتابعت: "في كل مرة كنت أغضب لأنني كنت الملامة على كل أخطائه وصفنى البعض إننى مجنونة، مريضة نفسيا، وإن كان هو شخص غير متوازن لأنني أمسكت بزوجي مع فتيات ليل وكنت أتعرض للاساءة العقلية القصوى حتى إنني خضعت للعلاج لأنني شعرت إنني لست متوازنة".

 

السبب الآخر لبقائي في هذه العلاقة المؤذية هي نظرة المجتمع للمطلقة عندنا، كنت خائفة جدا من كلام الناس واتهاماتهم لي والاشاعات التي ستخلف خبر طلاقي، لذلك ضحيت بسلامتي من أجل تجنب كلام الناس.

 

وأضافت: "لكن الحقيقة هي أن زوجى مريض نفسيا ونرجسى وعلى الرغم من ذلك حاولت أن أصلح كل شيء لأنني أحببته.. أما السبب الآخر لبقائي في هذه العلاقة المؤذية فهو نظرة المجتمع للمطلقة، كنت خائفة جداً من كلام الناس واتهاماتهم لي والاشاعات التي ستخلف خبر طلاقي. لذلك ضحيت بسلامتي من أجل تجنب كلام الناس.. افترضوا إنني مطلقة والآن أريد أن يعرف الجميع إنني سأطلق زوجي الذي نقل إلي فيروس الورم الحليمي البشري hpv type 16 لانه كان يخوننى مع فتيات ليل.

 

بينما اختتمت حديثها قائلة: "نصيحتي لكل فتاة، إياك والاستمرار في علاقة مضرة لك، نفسيا أو جسديا، إياك والمساومة على سلامتك لأجل ما تظنينه حبا، أو لأجل الأطفال، أنا واثقة أن ابنتي ستكون سعيدة جدا بعيدا عن الأب الذي لم يقف بجانبها يوما. وسأحبها حبا يغنيها عن أي حب في العالم". 

 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل