جراحة نادرة بمستشفيات جامعة المنيا لاستئصال توأم مسخى من طفلة لأم مصابة بكورونا

صرح الدكتور مصطفي عبد النبي رئيس جامعة المنيا، أن فريق من الجراحين بوحدة جراحة الأطفال بمستشفى النساء والتوليد والأطفال بجامعة المنيا نجح فى انقاذ طفلة في أسبوعها الأول من الولادة، بعد إجراء عملية جراحية نادرة لها استمرت 4 ساعات؛ لفصل توأم مسخي ملتصق بها، وذلك بعد استقبال الطفلة بوحدة الاطفال المبتسرين بمستشفى النساء والأطفال الجامعي بعد ولادتها بمستشفى العزل بملوي، لأصابة أم الطفلة بعدوى فيروس كورونا.

قال الدكتور محمد فتحي عبد الرحمن الأستاذ المساعد بجراحة الأطفال بطب المنيا ورئيس الفريق الجراحي الذي أجرى العملية، أن هذه الحالة تعد من الحالات نادرة الحدوث علي مستوي العالم، وتتمثل في استئصال توأم مسخي به أقدام وأعضاء عظمية ملتصقة بطفلة حديثة الولادة في منطقة الحوض والمنطقة العصعصية، .

حيث تم فصل الأوعية الدموية المشتركة والأعصاب وجزء من القناة الهضمية، وذلك بعد إجراء كافة الفحوصات بالمستشفيات الجامعية، من أشعة مقطعية، وأشعة رنين مغناطيسي علي الطفلة والتوأم المسخي؛ لوضع الخطة الجراحية، التي شارك فيها الدكتور خلف ياسين، والدكتور عمرو مصطفي، والدكتور محمد كمال وفريق التخدير بقيادة الدكتور محمد جلال إلي جانب الطاقم التمريضي المتميز.

وأكد الفريق الجراحي أن الحالة مستقرة بناء على الأعراض التي تم تقييمها أثناء العملية وبعدها، حيث أنه لم يحدث نزيف بالأوعية الدموية المشتركة بين التوأمان، ولم يحدث أصابة بالقولون أو تحويل المخرجات، حيث تمت الإفاقة الكاملة للطفلة من التخدير ووصلت نسبة الاكسجين بالدم إلى 98%.



يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل