جنايات السويس تصدر احكاما بالاعدام و المؤبد ضد أربع متهمين

ترجع وقائع القضية لعام 2011 ابان ثورة يناير استغل اربع اشقياء حالة الانفلات الأمنى و الفوضى و اتفقوا فيما بينهم ان يكونوا تشكيلا عصابيا لسرقة السيارات بالاكراه تحت تهديد السلاح.

ويوم الحادث بحثوا المتهمين على ضالتهم و اتفقوا على سرقة احدى سيارات الاجرة و بالفعل قاموا باستيقاف سيارة تاكسى ماركة " فيرنا " و اتجهوا المتهمين الاربعة بصحبة السائق و باحدى المناطق النائية بطريق مصر ايران فوجئ السائق القتيل بأشهار المتهمين للاسلحة البيضاء و هددوه ان يترك سيارته و يغادر الا انه رفض ان يترك مصدر رزقه لـ هؤلاء اللصوص فما كان منهم الا تسديد عدة طعنات غادرة أودت بحياة السائق فألقوا بجثته بقارعة الطريق لتنهش من جسده الكلاب الضاله و فروا هاربين بالغنيمة
و لأن ربك بالمرصاد و بعد سبع سنوات كاملة و فى عام 2018 استيقظ ضمير أحد المتهمين داخل محبسه بقسم الاربعين بتهمة الاتجار فى المواد المخدرة و اعترف أمام العميد على جابر رئيس مباحث قسم الأربعين السابق ادلى المتهم باعترافات تفصيلية و اعترف على شركاؤه فى الجريمة و التى قيدت ضد مجهول.


تحرر محضر بأقوال المتهم و بعرضه على النيابة امرت بسرعة ضبط و احضار المتهمين و خرجت مأمورية من ضباط مباحث القسم و القى القبض على باقى المتهمين و بمواجهتهم باعترافات المتهم الأول أعترفوا جميعا بارتكاب جريمة القتل و السرقة و بيع السيارة المسروقة لاحد الاشخاص بمحافظة الشرقية نظير خمسة آلاف جنيه و تداولت القضية بنيابات و محاكم السويس حتى اسدل الستار على ابشع جرائم القتل التى شهدتها السويس و اصدر حكما من محكمة الجنايات بإعدام اثنان و المؤبد لأخران.



يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل