حافظ أبوسعدة يفضح مخططات الاخوان .. 20 منظمة تمد هيومان رايتس بتقاريرها الكاذبة

كشف حافظ أبو سعدة عضو المجلس القومى لحقوق الإنسان، ان المنظمات الاخوانية تمد هيومان رايتس والعفو الدولية بمعلومات كاذبة عن مصر, مضيفا إن هناك أكثر من 20 منظمة موجودة فى تركيا وقطر وفرنسا وبريطانيا وجينيف، وغيرها من الدول، التى تترأسها قيادات جماعة الإخوان من مختلف الدول العربية واسستها لتستغلها ضد مصر وتعمل على اعداد التقارير الكاذبة, موضحا إن تلك القيادات تعمل على إصدار البيانات وتمد منظمة هيومان رايتس ووتش، الحقوقية، وكذلك منظمة العفو الدولية، بمعلومات مغلوطة عن مصر فى تقاريرها التى تصدرها.

واشار ان هناك منظمة فى بريطانيا تدعى هيومان رايتس مونيتور، وهذه المنظمة يترأسها وليد شرابى، أحد قيادات جماعة الإخوان الهاربين للخارج، وتقوم تلك المنظمة بالعمل مع هيومان رايتس واتش، وتمدها بمعلومات كاذبة عن الاختفاء القسرى، وغيرها من الادعاءات الكاذبة عن التعذيب وغيرها من الأكاذيب, مشيرا الى ان هناك منظمة آخرى تدعى "الكرامة" متواجدة فى قطر، يترأسها أحد قيادات جماعة الإخوان الجزائريين، وهى أيضًا من المنظمات التى تعتمد عليها المنظمات الدولية فى تقارير ضد الدولة المصرية

 

وأوضح أن هذه المنظمات لها  مصادر معينة تعتمد عليها فى الحصول على معلوماتها  ودون الرجوع لقنوات رسمية أو مراجعتهم فيما يحصلون عليها، مشيرا الى ان أن الخطر الأكبر أصبح يتمثل أيضا فى وجود مراسلين مصريين بالصحف الأجنبية ينشرون معلومات خاطئة عن مصر, مشددا أن هذه المنظمات اعتادت الاعتماد على تسليط الضوء على حدث بعينه، وإحاطته ب بالونة كبيرة من المعلومات الخاطئة والتى يمكن بها الإساءة لمصر، وهم يركزون فى الأساس على قضايا حقوق الإنسان، موضحا أن دور الدولة هنا هو مراقبة هذه المنظمات والرد الفورى على ما يتناقلوه باللغات الأجنبية

 

وكشف أن هذه المنظمات تضم قيدات إخوانية أصيله،  من ضمنهم سلمى أشرف عبد الغفار، ابنة القيادى الإخوانى أشرف عبد الغفار، التى عملت فى منظمة الكرامة القطرية التى أسسها عبد الرحمن النعيمى..وياسمين حسين التى التحقت للعمل بمنظمة العفو الدولية فى 2006، وهى زوجة الإخوانى وائل مصباح..بالاضافة الى المحامى الإخوانى أحمد مفرح، الذى عمل مديرا تنفيذيا لمؤسسة الكرامة الإرهابية القطرية، كما أسس منظمة "كوميتى فور جيستس" فى جنيف لمواصلة الهجوم على مصر بصفة دائمة, والقاضى الإخوانى الهارب وليد شرابى، الذى يرأس منظمة "هيومان رايتس مونيتور" ومقرها لندن، وهى من المنظمات والمؤسسات الحقوقية التى تحصل على تمويل ضخم من قطر، وتصدر تقارير مسيئة لمصر بشكل متواصل.. وأيضا عبد الموجود درديرى، القيادى الإخوانى ورئيس مركز الحوار المصرى بالعاصمة الأمريكية واشنطن، الذى تربطه علاقة قوية بمنظمة "هيومان رايتس ووتش".




يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل