حالة فريدة من نوعها.. «رودي» أصيبت بتشنجات وفقدت النطق وعجز الأطباء عن علاجها

حالة فريدة من نوعها، عجز الأطباء عن علاجها بعدما أصيبت بنوبات وتشنجات من يونيو الماضي، وفشلوا في علاجها.



الطفلة رودى أحمد سعد، تبلغ من العمر 3 سنوات، تم عرضها على مستشفيات الهرم و6 أكتوبر وحميات العباسية واخيرا مستشفى أبو الريش.

الحالة اعتبرها كل من فحصها وكشف عليها فريدة من نوعها، بعدما فشلوا في تشخيص حالتها او علاجها، ولم يتوصلوا لطبيعة المرض المفاجىء بعد أن فقدت النطق والحركة والقدرة على الأكل وتبدل جسدها الى مايشبه عظام يكسوها الجلد.

يناشد أهالي الطفلة تدخل وزارة الصحة وعلاجها بالخارج، رحمة بها وبأهلها، وبحالتها.

والد الطفلة أحمد سعد محمول رقم 01143355758، وعنوانه 40 شارع صابر العزازى متفرع من نبيل طه بجوار فرست مول ـ الطالبية فيصل.







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل