حبس طالبة قتلت والدتها ببنها بسبب "مكالمة جنسية"

أمرت نيابة مركز بنها بإشراف المحامي العام لنيابات شمال القليوبية بحبس طالبة لإتهامها بقتل والدتها وخنقها خشية فضحها لدي والدها أنها علي علاقة عاطفية بشاب بعد سماع المجني عليها مكالمة جنسية بين المجني عليها وحبيبها


 وقررت النيابة التصريح بدفن جثة الأم القتيلة عقب مناظرة الطب الشرعي لها وطلب تحريات المباحث حول الواقعة.

كانت أجهزة الأمن بالقليوبية قد تمكنت من كشف غموض واقعة مصرع ربة منزل في منزلها بقرية سندنهور مركز بنها حيث تبين أن وراء الجريمة إبنتها ندي 17 عاما والتي شنقت والدتها خوفا من الفضيحة وأجهزت عليها من الخلف وخنقتها بحبل قماش حتى لفظت أنفاسها الأخيرة وإدعت فقدان والدتها الوعي، وسقوطها أرضا ما أدى إلى وفاتها بعد أن سمعت إبنتها تتحدث في الهاتف مكالمة جنسية مع شاب وقررت أن تخبر والدها . 

تلقي اللواء طارق عجيز مدير أمن القليوبية إخطارا من العميد خالد محمدي مفتش مباحث بنها بالواقعة 

تشكل فريق بحث قاده اللواء هشام سليم مدير إدارة البحث الجنائي والعميد حازم عزت رئيس المباحث وتبين قيام زوج القتيلة بالذهاب إلي مكتب صحة مركز بنها وطلب تصريح دفن لزوجته 40 عاما بدعوي أنها لقيت مصرعها بهبوط حاد بالدورة الدموية  إلا أن مفتش الصحة أثبت من خلال المعاينة وجود آثار ظاهرية في الرقبة وأكد وجود شبهة جنائية وأخطرت الأجهزة الأمنية  .

ونجح رجال المباحث في كشف غموض الواقعة وتبين ان إبنتها "ندى"، 17 عاما هي التي كانت موجودة في المنزل في وقت معاصر للجريمة، وهي التي أبلغت بأن والدتها توفيت وبمواجهتها قررت بحدوث مشادة كلامية بينها ووالدتها على إثر إكتشاف والدتها إرتباطها بعلاقة عاطفية بأحد الأشخاص، فهددتها بإخبار والدها بتلك العلاقة ومنعها من استخدام هاتفها المحمول وخشية إفتضاح أمرها، إستغلت الإبنة تواجد والدها بالطابق الأرضي بالعقار محل إقامتهم، وأحضرت حبل قماش رفيع وأجهزت على والدتها من الخلف وخنقتها، ثم صرخت وإدعت بفقدان والدتها للوعي وسقوطها أرضاً.

 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل