حرقوا الديوان العام.. وقتلوا الأبرياء بالفيوم
نبيل خلف

شهدت محافظة الفيوم أحداثًا مؤسقة عقب فض اعتصام رابعة والنهضة حيث خرج جموع الإرهابية من جميع قري ومراكز المحافظة يملأ قلوبهم الغل والكراهية لمصرنا الحبيبة وعاثوا تخريبًا وسرقة وحرقًا للمنشآت الحكومية وأقسام الشرطة والمحاكم بالمراكز والمدينة.

يقول أحمد ربيع وهيب الأمين العام لحزب المصريين الأحرار بمحافظة الفيوم لقد تعرضت للخطف والسحل من داخل مقر الحزب المجاور لنادي ضباط الشرطة بالفيوم بعدما تصديت ومعي شباب الحزب والفيوم المخلصين من فض العشرات من تظاهرات الجماعة المحظورة بميادين وشوارع الفيوم.


ويستطرد قائلاً: بعد صلاة المغرب فوجئت بأكثر من 50 من أعضاء الجماعة المحظورة يحملون الأسلحة النارية والبيضاء والشوم والعصي يصعدون إلي مقر الحزب. وانهالوا ضربًا عليّ أنا والشباب وحطموا كافة محتويات مقر الحزب من الأثاث والأجهزة الكهربائية.

 ولم يكتفوا بذلك بل قاموا بخطفي وسحلي علي الأسفلت حتي احتجزوني داخل المقر الخاص بهم بميدان المسلة. وانهالوا عليّ ضربًا وركلات في كل جزء من جسدي. وشعرت بالموت. لولا تدخل أجهزة الأمن بالفيوم التي حضرت وأنقذتني من أيدي بلطجية الجماعة الإرهابية التي تطلق علي نفسها جماعة الإخوان. وتم تحريري ونقلي بسيارة إسعاف إلي مستشفي الفيوم العام للعلاج من آثار الضرب والركل علي جسدي.


يضيف أحمد فؤاد من شباب الثورة: لقد فوجئت بهم يوم فض اعتصام رابعة يقتحمون الكافيه الخاص بي والذي هو مصدر رزق أكثر من أسرة من عائلتي. ويحملون في أيديهم الأسلحة الآلية. وأشعلوا النيران في الكافيه. ليحترق بالكامل. بكافة الأثاث والأجهزة الكهربائية الموجود به.


يقول سيد محمود "شاهد عيان" وهدي عبدالسلام "مدرسة إعدادي" بمحافظة الفيوم: لقد قام الإرهابيون بإطلاق النيران بعشوائية مما أدي لسقوط بعض الضحايا ولم يكتفوا بذلك بل قاموا بحرق مبني ديوان عام محافظة الفيوم وإدارة شرطة النجدة واقتحموا مديرية الطب البيطري والزراعة ونهبوا كل ما فيها.
 



يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل