حقيقة نسب ابنة صدام حسين

أصدرت قبيلة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، اليوم الأربعاء، بيانا كشفت فيه حقيقة انتساب المدعوة ”نانا صدام حسين“، مؤكدة أن انتسابها غير حقيقي.


أصدرت قبيلة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، اليوم الأربعاء، بيانا كشفت فيه حقيقة انتساب المدعوة ”نانا صدام حسين“، مؤكدة أن انتسابها غير حقيقي.

وقال رئيس القبيلة، حسن ندا بك الحسين، في بيان إن "المدعوة (نانا) المجهول اسم ابيها، تدعي أنها ابنة صدام حسين المنتمي إلى القبيلة"، مشيرا إلى أن "من يريد أن ينتسب الى هذه القبيلة الأصيلة إما عن طريق سلسلة نسب واضحة وصريحة وتدقق من لجنة الأنساب، وإما عن طريق الفحص الطبي وهذا أمر قطعي"، بحسب ما ذكرت "شفق نيوز".

وأضاف أن "المدعوة نانا لم تثبت قرابتها إلى هذه القبيلة وتحديدا إلى عشيرة آل عبد الغفور، وكل ما ادعت به من انتسابها إلى عائلة صدام حسين هو غير حقيقي وبعيد عن الواقع".

كما نفت ابنة رئيس النظام العراقي السابق رغد صدام حسين، اليوم الأربعاء، أن تكون الشابة التي تدعى "نانا" اخت لها؛ وقالت في تصريح نشرته على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم، إن "المدعوة (نانا) ليست ابنة صدام حسين ولا تمت له بصلة لا من قريب ولا من بعيد".

وأضافت قائلة إن (نانا) "بظهورها هذا فضحت نفسها واظهرت حقيقتها".

ومنذ سنوات، أعلنت فتاة عراقية مقيمة في ألمانيا تدعى "نانا"، أنها ابنة شرعية للرئيس العراقي الراحل صدام حسين، وأظهرت وثائق ومستندات تؤكد نسبها من زوجته التي تدعى سلمى أسعد سعيد، متهمة زوجة الرئيس العراقي ساجدة خيرالله طلفاح، وابنتها رغد صدام حسين، بقتل والدتها في ظروف غامضة عام 1995.

وأضافت أن والدها قام بإرسالها إلى ألمانيا رغما عنها حرصا على حياتها وخوفا من قتلها، بالرغم من رفضها الشديد، وذلك بعد مقتل والدتها.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل