بقلم. .شيماء أبوزيد

كان في زمان بنت صغيره طفله زي اي طفلة بريئة احلامها وطموحاتها كبيرة أوي.

في عمر صغير أوي شخص صديق باباها قالها إنتي عمرك ماهتنجحي في أي  حاجة في حياتك إلا إنك تكوني أم قالها بالنص هتكوني أم ناجحة جداا وبسسس لكن عالصعيد الشخصي عمرك ماهتكوني حاجة كويسة الطفلة ماركزتش في الجملة لكن بعد فترة مش كبيرة حست إن الجملة بدأت تأثر عليها في كل أمور حياتها، بدأت تحس إن الفشل هو صاحبها وصديقها...

لغاية ماجت في وقت قررت تستغل الجملة دي استغلال إيجابي؛ ليه لأ فعلا ماتكونش أم ناجحة بمعنى الكلمة وتكسر السور اللي عملته الجملة الكئيبة دي وتثبت للناس إنها ناجحة بمعنى الكلمة في أي  مجال بتتحط فيه.

البنت كبرت وبأت بفضل الله أم ناجحة فعلا لكن مش لأولادها بس لكل الأطفال والكبار اللي إتعاملت معاهم وقررت إنها لازم تكون إنسانة  ناجحة ومتسمحش لأي كائن حي يكسرها أو يهزمها

الخلاصة

احيانا بنقول للأطفال جمل وإحنا مش عارفين إن الجمل دي ممكن يتبني عليها حياتها

خلو كل كلامكم مع الأطفال إيجابي حتي لو بالكذب

لو إبنك مش ناجح قوليله إنت ناجح

لو مش بيقدر يفكر كويس قوليله مفيش أذكي منك.

لو شقي قوليله مفيش أهدى منك

حقيقي  الكلام بيغير جدااااااا شخصية الانسان وبيأثر عليهم جدا

 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل