راعي الكنيسة الإنجيلية بالشرقية: السيسي ضاعف مفهوم المواطنة المسيحية

تزينت كنائس محافظ الشرقية للاحتفال بقداس عيد الميلاد المجيد، ورأس السنة الميلادية، حيث شهدت استعدادات مكثفة وتزينت جدرانها بأوراق وأشجار الزينة.


وقال راعي الكنيسة الإنجيلية بمحافظة الشرقية الدكتور القس وائل نشأت لـ "الجمهورية أونلاين" ، الذي أكد أن مفهموم المواطنة والمشاركة المجتمعية للمسيحية، ومساهمتهم في بناء الوطن تضاعف خاصة في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، مشيدا  بدور الدولة والقوات المسلحة في  تأمين الكنائس بالتزامن مع أعياد الميلاد، وإلى نص الحوار.. 

وقال راعي الكنيسة الإنجيلية بالشرقية أن الكنيسة قامت بتوفر فريق للترنيم كبير للاحتفال بعيد الميلاد المجيد ، كما أنه سوف تعرض مسرحية اليوم اسمها "الوعد والتنين" من إخراج وتأليف وإنتاج فريق الكنيسة.

 

وأضاف الدكتور القس وائل نشأت أن يوم عيد الميلاد المجيد  7 يناير نستقبل المهنئين من اخواننا المسلمين والمسيحين طوال اليوم، حيث يحرصون على قضاء  يوم الميلاد في الكنيسة والمشاركة في الإحتفالات، مضيفا أنه لايوجد اختلاف في الاحتفال بعيد الميلاد المجيد عن العام السابق، نقوم بتغيير الفقرات فقط، ولكن نسير على نفس فكرة الاحتفال المتبعة كل عام، ونستعين بفن العظة لتوديع عام واستقبال عام جديد، وتبادل التهاني بين الناس.


وعن انتشار ظاهرة الانتحار بين الشباب، أكد الدكتور وائل نشأت أن سبب إقدام بعض الشباب على الانتحار  عدم اهتمام الأسرة ببناء شخصية الطفل، فالطفل من المحتمل أن يقع في مشاكل نفسية في الطفولة في نتيجة المشاكل الأسرية  والمجتمعية، فلابد من تداركها بطريقة علمية، وبعض الشباب لديهم مفاهيم مغلوطة عن الحياة، ولتدارك هذة المشكلة نقوم بتعليم الطفل بالكنيسة أن الله خلقنا وخلق الطبيعة قبل الإنسان  لكي يستمتع بها الإنسان، كما أن قيمة الإنسان ليس في الأشياء لكن في محبة ربنا، وتعلمه أيضا اننا لاننتظر أن تتغير الظروف   بل نقوم نحن بتغيرها، ولابد أن نكون عناصر فعالة للوطن، وأن القيمة الحقيقية للانسان أن يكون مفيد للاخرين ومصدر سعادة وفرح لكل من يتعامل معه.


وتابع:  نقوم بعمل دورات تدريبية لكيفية تربية الأبناء في الطفولة المبكرة ومرحلة المراهقة ومابعدها وذلك للتثقيف الأسرى والعلاقة بين الزوجين وأهميتها في تربية الأبناء حتى يعيشوا أسوياء اجتماعيا.


وعن عوائد 2020 على الملف القباطي، قال "نشأت" أن كل عام يزيد مفهموم المواطنة والمشاركة المجتمعية للمسيحية، ومساهمتهم في بناء الوطن يتضاعف خاصة في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، حيث قال في الكتدرائية "عايزين نحب بعض بجد"، وتلك الكلمات تعتبر رسالة لان الطاقة الأساسية هي الحب، فالمسيحية عنصر من عناصر المجتمع المصري، وتحمل رسالة ليست دينية فقط ولكن تنويرية وفعالة في بناء الوطن، فالكنيسة دائما تتبنى المبادرات الهادفة إلى بناء الإنسان روحيا ونفسيا ومجتمعيا. 

 

وعلق القس وائل نشأت علي انتحال البعض صفة قسيس  ويبيعوا شهادات تغيير الملة قتئلا: "الكنيسة الإنجيلية المشيخية في مصر لها ضوابط خاصة وصارمة وغير سهلة للحصول على عضويته، ويحكم هذا الأمر ضوابط كثيرة، ويجب أن يكون الشخص قضى فترة زمنية في الكنيسة يشارك في العبادة وفي خدمات الكنيسة لنتاكد من إيمانه وأهليته للانضمام لعضوية الكنيسة، فالكنيسة المشيخية لايمكن أن تبيع عضويتها، حيث أن الأمر غالي جدا لها على المستوى الروحي والطائفي". 


ووجه راعي الكنيسة الإنجيلية رسالة  للشعب والقيادة بالتزامن مع عيد الميلاد المجيد قائلا:" الكنيسة تقدم آيات التهنئة للقيادة والرئيس عبدالفتاح السيسي والشعب المصري والعالم اجمع بعيد ميلاد المسيخ رسالة السلام والمسرة، ونتمنى أن يكون عام 2020 عام للسلام والأخطاء بين بني الإنسان في كل ربوع العالم   وأن يفكر العالم في رسالة المسيح التي كان يرفض العنف والغضب والصراعات والمجادلات التي لاتأتي بنفع ويسير الانسان في طريق التسامح والمحبة التي تهبهم السعادة في الدنيا والآخرة"





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل