رجال الدين يسطرون مسيرة دعم كبيرة لمرضى السرطان بمستشفى شفاء الأورمان بالأقصر

مسيرة محبة ودعم كبير مستمرة من كل صوب وحدب لصالح مستشفى شفاء الأورمان لعلاج الأورام بالمجان بمحافظة الأقصر، ومباركة كبيرة حصلت عليها المستشفى على مدار الشهور الماضية من رجل الدين من مختلف أنحاء المحافظة، ولا تزال مسيرة المحبة ودعم رجال الدين لصالح المستشفى مستمرة.

وأبرز خطوات الدعم من رجال الدين جاءت من فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر إبن مدينة القرنة غربي الأقصر، والذي قدم تبرعاً شخصياً لدعم مستشفي شفاء الأورمان لعلاج الأورام بالمجان بمحافظة الأقصر بمبلغ نصف مليون جنية، وذلك في مساهمة منه لإستكمال دور المستشفي في تقديم أفضل خدمات طبية مجانية لمرضي السرطان من أبناء محافظات الصعيد، حيث يقول محمود فؤاد المدير التنفيذي لمؤسسة شفاء الأورمان ونائب مدير عام جمعية الأورمان، أن ذلك التبرع المميز من شيخ الأزهر، جاء عقب لقاؤه الذي إستمع خلاله لشرح كامل عن تفاصيل وآلية العلاج المجاني للآلاف من مرضي السرطان بالصعيد بأحدث الأجهزة التي تم جلبها من مختلف دول العالم لتقديم أفضل خدمة علاجية تضاهي المستشفيات العالمية، كما تم شرح الدور الذي تقوم به المستشفي كأول صرح طبي مجاني في صعيد مصر لعلاج مرضي السرطان من أبناء محافظات الأقصر وقنا وأسوان وسوهاج والبحر الأحمر والوادي الجديد بالمجان تماماً، تحت شعار "صعيد بلاسرطان" وذلك بعد إستقبال المستشفي أكثر من 9886 مريض حتي الآن.

ويضيف محمود فؤاد، أنه تم شرح للإمام الأكبر تفاصيل العمل الذي يجري علي قدم وساق في مبني المرحلة الثالثة حالياً، والتي تساهم في تقديم أفضل خدمات متكاملة لمرضي محافظات الصعيد، فهو عبارة عن مبني متكامل مقام على مساحة 28 ألف متر مربع ويتكون من 4 طوابق، ومن المقرر أن يضم قسم خاص لعلاج أورام الأطفال، وقسم خاص للطوارئ لمرضي أورام الصعيد ملحق به قسم داخلي وقسم أشعة تشخيصية، وعيادات خارجية متخصصة وزيادة لعدد أسرة المرضي، وقسم للعلاج الطبيعي ومعهد للتمريض، ومركز لتدريب الفنيين والعاملين وقاعة محاضرات، وسكن للاطباء والتمريض والفنيين والصيادلة، ومركز للأبحاث الخاصة بالأورام السرطانية وتسجيل الحالات السرطان ودراستها، وقسم أشعة يشمل رنين مغناطيسى، وأشعة مقطعية وأشعة ديجيتال وأجهزة تصوير بالموجات الصوتية، فضلا عن توفير أول جهاز من نوعه لقياس هشاشة العظام لمرضى السرطان، وعيادات متخصصة فى أمراض القلب والأسنان والرمد ورسم المخ، ورسم العضلات، لتقديم خدمات طبية علاجية متكاملة لمرضى السرطان بالصعيد.

فيما زار الشيخ احمد الكحلاوى ووفد من المنشدين والدعاة وعددا من رجال الأعمال،  مستشفي شفاء الأورمان لعلاج الأورام بمدينة طيبة الجديدة بالأقصر لتقديم الدعم المادي والمعنوي للمستشفي، وضم الوفد السيد حسين سليمان حفيد الشيخ احمد رضوان مؤسس الساحة الرضوانية ، والشيخ جابر الذهبي ،ورجال أعمال وزوجاتهم وأبنائهم من محافظة القاهرة.

وقال الشيخ احمد الكحلاوى " أن المستشفي تضاهى اكبر مستشفيات العالم من الناحية الإنشائية وبوجود عدد كبير من الأجهزة الدقيقة التي تساهم في علاج الأورام"، وأشاد الكحلاوى بمستوى النظافة بالمستشفي وبالنظام وبكفاءة الأطباء موجها الشكر لإدارة المستشفي والعاملين بها على المجهود المبذول لتقديم خدمة مميزه للمرضي في 6 محافظات بصعيد مصر.

كما استبقلت المستشفى مؤخراً المبتهل الشهير الشيخ محمود الحديوي منسق عام الإبتهالات بساقية الصاوي ودار الاوبرا والربع الثقافي بالقاهرة، وقام بتقديم الأناشيد الدينية والإبتهالات المميزة للعمال الذين يقومون بمهمتهم في إنشاءات المرحلة الثالثة لضمان تقديم الخدمة والعلاج المجاني لأكبر قدر من المرضي وإستيعاب الجميع داخل أول صرح طبي مجاني بصعيد مصر.

وقام الشيخ محمود الحديوي الذي يزور المستشفي بصفة دائمة لدعم المرضي داخلها، بتوزيع الهدايا والعصائر علي العمال الذين يقومون بإنشاء المرحلة الثالثة للمستشفي، وحثهم علي مشاركتهم في خطوة مهمة جداً لإكتمال أهم صرح طبي بصعيد مصر وتشجيعهم من خلال الإبتهالات والقصائد الدينية.

كما زار وفد من علماء الأزهر والمبتهلين وأعضاء جمعية الرضوان الخيرية مستشفي شفاء الأورمان لعلاج الأورام بالمجان بمدينة طيبة بالأقصر لتقديم الدعم للمرضي وللمستشفي، وضم الوفد الدكتور محمد سالم أبو عاصي، عميد كلية الدراسات العليا جامعة الأزهر سابقا، الشيخ امبابي زكى أمام وخطيب ومدرس بأوقاف الأقصر ، ومحمد سيد دياب عضو الطريقة الخلوتية الدومية ،احمد قشقوش عضو منظمة اليونيسكو فى مصر ، والمبتهل الشيخ جابر الذهبي وبالتنسيق مع السيد الحسين سليمان عضو جمعية الرضوان الخيرية بالساحة الرضوانية بالأقصر.

وتحدث الدكتور محمد سالم ابو عاص للمرضي فى قسم علاج اليوم الواحد وفى الأقسام الأخرى عن " ابتلاء الله لعباده المؤمنين وكيف أن الصبر على البلاء من درجات الإيمان ، كما انشد المبتهل الشيخ جابر الذهبي عددا من القصائد الدينية منها ، قمر والنبي غالى وسيدنا النبي حنين وتفاعل المرضى وأسرهم مع القصائد وطالبوا بتكرار هذه الزيارات وهو الأمر الذى رحبت به إدارة المستشفى"






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل