سقوط مسؤل شركة مياه المرج يفتح ملف الخلايا النائمه لـ " الارهابيه " بالمصالح الحكومية

كشف سقوط مسئول تحصيل شركة  مياه الشرب فى المرج فى قبضة الاجهزة الامنيه  بتهمة الانتماء لجماعة الإخوان الإرهابية  والتخطيط  لتنفيذ عمليات تخريبية فى البلاد عن وجود خلايا امثاله نائمه داخل بعض المؤسسات الحكوميه مما ينذر بخطر داهم على امن وسلامة البلاد حيث نجحت الجماعه الارهابيه فى التغلغل داخل المؤسسات اعقاب ثورة يناير ورحيل مبارك فى تكوين خلايا إخوانية كانت نائمة فى قلب مؤسسات الدولة  

 

بعض الخلايا النائمة كانت في قلب الحزب الوطني


ونجحت الاجهزة الامنيه فى  اكتشافها  بعد أن حان وقت تنشيطها فكان العدد الهائل من الخلايا التى كانت نائمة وبعضها كان فى قلب الحزب الوطنى ومع بدء جلسات مجلس الشعب  تم تنشيط معظم الخلايا التى كانت نائمة ومع فوز مرسى بمنصب الرئيس تم تنشيط باقى الخلايا لنفاجأ جميعا بكم هائل من الشخصيات التى كانت تعمل فى مختلف المجالات وفى قلب مؤسسات الدولة تعلن انتماءها للجماعة وتفاخر بذلك وتلاشت الفواصل التى كانت تميز بين الجماعة وأحزاب وجماعات سياسية بل شخصيات كانت تقدم نفسها باعتبارها منشقة عن الجماعة ومختلفة معها وفوجئنا بأن الجميع إخوان ثم ظهر المتحولون الذين كانوا يفاخرون بالانتماء للحزب الوطنى ويعلنون أنهم جزء من التيار الليبرالى وهناك من كان يقول إنه يسارى فوجئنا بأنهم تحولوا إلى العمل مع الجماعة وأخيرا انضمت لهم الفئة الانتهازية التى تبحث عن المكاسب وتولى وجهها شطر المصالح

 

المراجعة ضرورية و التطهير مسألة حتمية

 
و مع سقوط مرسى اختفت هذه الوجوه منها من هو فى السجون ومنها من هرب خارج البلاد ومنها وهو النوع الأخطر من عاد للنوم مجدداً فى قلب مؤسسات الدولة فى انتظار العودة والتنشيط من جديد ليمارس دورا تخريباً يعمل على الهدم من الداخل وهى ظاهرة فى غاية الخطورة لوجودها فى قلب مؤسسات الدولة واطلاعها بحكم الموقع والوظيفة على معلومات وتصورات وخطط، يجرى تمريرها للجماعة فضلا عن الدور التخريبى فى قلب مؤسسات الدولة المصرية الأمر الذى يجعل المراجعة ضرورية والتطهير مسألة حتمية فخلايا الجماعة نائمة فى قلب مؤسسات الدولة والمصالح الحكومية وتتواجد أيضا فى مؤسسات وأجهزة حساسة وتوجه ضربات قاتلة لجهود الدولة المصرية فى البناء والتنمية ومن ثم لا بد من المراجعة السريعة وتطهير مؤسسات الدولة والأجهزة ذات الحساسية من خلايا الجماعة.


اما أعضاء لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بمجلس النوابفقد عكفوا على إعداد مشروع قانون لمواجهة "الخلايا النائمة" داخل وظائف الدولة 


وتشمل التعديلات التي يتم بلورتها حاليا في مشروع قانون فصل أي موظف بالدولة مهما كانت درجة وظيفته حال ثبوت علاقته بالجماعة الإرهابية أو اعتناقه للأفكار المتشددة، والتي تهدف هدم الدولة المصرية.

 

مشروع قانون جديد لتطهير المصالح الحكومية من الخلايا النائمة


قال النائب إيهاب الطماوي أمين سر لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية، إن أعضاء اللجنة يشاركون فى إعداد مشروع قانون جديد لتطهير المصالح الحكومية من "الخلايا النائمة".


وأشار إلى أن أعضاء اللجنة التشريعية على استعداد لمناقشة أية مشروعات قوانين مقدمة من النواب أو الحكومة وذلك لمواجهة هذة العناصر أسوة بمشروع القانون الذي يناقشه البرلمان قريبا لتطهير وظائف الدولة من المدمنين.

 

متحدث النواب: انهاء خدمة من يثبت تبنيه للفكر المتطرف


وأكد الدكتور صلاح حسب الله المتحدث باسم مجلس النواب أنه أصبح من الضروري إنهاء خدمة من يثبت تنبيه للفكر المتطرف متابعا "تبني هذا الفكر ودعمه بأي صورة من الصور هو خيانة للدين والوطن والأمانة وحق الوظيفة العامة" مشيرا إلى أن البرلمان على مدار أدوار انعقاده الأربعه نجح في إجراء تعديلات ساهمت في مواجهة هذة الخلايا وكان من أبرزها التعديلات التي أدخلت على قانون الكيانات الإرهابية


المعهد الحديث لتكنولوجيا المعلومات




يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل