سكاي نيوز: حكومة إثيوبيا ترفض الوساطة الإفريقية وتتقدم نحو عاصمة تيجراي

رفضت الحكومة الإثيوبية جهود الوساطة الإفريقية، السبت، وقالت إن قواتها سيطرت على بلدة أخرى أثناء تقدمها صوب عاصمة إقليم تيجراي في شمال البلاد.

وبعد مرور ما يزيد على أسبوعين على بدء الهجوم الذي أمر به رئيس الوزراء أبي أحمد، قالت حكومته إن قوات تيغراي تنسف الطرق وتدمر الجسور لمنع تقدم القوات الاتحادية نحو عاصمة الإقليم ميكيلي التي يقطنها نحو نصف مليون شخص.

وقُتل المئات، وربما الآلاف، وفر ما يزيد على 30 ألف لاجئ إلى السودان. وتجاوز الصراع إقليم تيغراي إذ أطلقت قوات تيغراي صواريخ على منطقة أمهرة الإثيوبية ودولة إريتريا المجاورة، وهو ما يثير المخاوف من اتساع نطاق الحرب وانقسام البلاد متعددة الأعراق.

وقالت حكومة أبي أحمد إن القوات ستصل قريبا إلى ميكيلي بعد أن استولت على العديد من البلدات المحيطة. وذكرت يوم السبت أن أديجرات سقطت أيضا، وهي على بعد 116 كيلومترا شمالي ميكيلي.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل