شفاء الأورمان بالأقصر يهنئ البابا تواضروس ووزيرة الهجرة والأخوة الأقباط بعيد الميلاد المجيد

قدم مستشفى شفاء الاورمان لعلاج الأورام بالمجان بمحافظة الأقصر التهنئة لقداسة البابا تواضروس الثانى بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بمناسبة عيد الميلاد المجيد والسفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين فى الخارج والأخوة الأقباط بعيد الميلاد المجيد للتأكيد على المحبة والدور الكبير الذى قام به كافة رجال الكنيسة والأقباط بمصر فى دعم المستشفى وعلاج مرضى السرطان بالصعيد بالمجان ومستمرون فى تقديمه حتى الآن.
 

وقال المستشفى أن الأخوة الأقباط ورجال الكنيسة بمحافظة الأقصر لم يتوانوا لحظة عن دعم أول صرح طبى لعلاج السرطان بالمجان فى صعيد مصر، ومازالوا مستمرون فى خطواتهم ودورهم فى تقديم الدعم المعنوي اللازم لمرضي السرطان وحث أهل الخير لمواصلة الدعم والتبرع لصالح العلاج لعشرات الآلاف من المرضى.
ومن أبرز الزيارات التى دعمت مستشفى شفاء الأورمان لعلاج الأورام بالأقصر كانت فى عام 2016 بزيارة قداسة البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية للمستشفى وأشاد بالفكرة وإقامة مستشفى لعلاج السرطان فى الأقصر لخدمة أهل الصعيد كما أهدى البابا مدير عام المستشفى الدكتور هاني حسين درع العائلة المقدسة وهو درع خاص جداً.
كما أكدت إدارة المستشفى على أن السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين فى الخارج من كبار الداعمين للمستشفى بتنظيم سلسلة مؤتمرات وفعاليات داعمة لأول صرح طبى بالمجان فى صعيد مصر والتى أشادت بالتجهيزات والعمل داخل المستشفى فى مختلف مراحلها وحتى الآن مؤكدةً على أن المستشفى صرح طبى متميز يجب الحفاظ عليه والعمل على تطويره باستمرار لضمان تقديم الخدمات الطبية المناسبة للمرضي بالصعيد.
وتقدم المستشفى بالتهنئة لرجال الكنيسة بالأقصر والصعيد لدورهم الكبيرة فى دعم المستشفى حيث أنه من أبرز زيارات رجال الكنيسة بالأقصر فقد إستقبل المستشفى عدة زيارات من القس أرمانيوس فريد راعي كاتدرائية السيدة العذراء بالأقصر والذى قال عن المستشفى: "أنا من ضمن الناس اللي حضرت الإفتتاح الأول للمستشفي منذ سنوات، وما رأيته اليوم أن المستشفي أصبحت صرح طبي شامخ وقد كانت حلم جميل لأهالي الأقصر السنوات الماضية وحالياً أصبحت حقيقة وتعالج كم ضخم من المرضي بأحدث الأجهزة العالمية وأحدث التقنيات الطبية بجانب صرح جديد بالمرحلة الثالثة علي مساحة ضخمة يجهز حالياً للإفتتاح خلال الفترة المقبلة وجميعنا فخورين بهذا الصرح الطبي المجاني لعلاج مرضي السرطان"، مضيفاً أن المستشفي يضم أطباء علي مستوى عالى وجميعهم مدربين علي الأجهزة وفى الأقسام التى يعملون بها على أعلى مستوى قائلاً: "المستشفى كان خيالا وحلما وأضحت حقيقة وإتضح لنا أن المستشفى تخدم أبناء الصعيد وتخدم أيضاً مرضي من الوجه البحرى فهى مستشفى عالمية على مستوى الشرق الأوسط وعندما أدخل المستشفي المتواجدة فى مصر أشعر أنى فى قطعة من أوروبا وهذه المستشفى تثبت أن مصر صارت دولة عظيمة بأبناؤها الذين يتبرعون ويقدمون أموالهم لعلاج عشرات الآلاف من مرضي الصعيد بالمجان.



يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل