طبيبة تكشف حقيقة علمية لعلاج اطفال التوحد

بقلم: د.رانيا عبد الرحيم

كشفت الدكتورة رانيا عبد الرحيم عن حقيقة علمية حديثة قد تساعد فى علاج اطفال التوحد او تيسر التعامل معهم حيث أن الطفل الذي يعاني من التوحد او فرط الحركه او تشتت الانتباه  وقلة التركيز   او صعوبات التعلم   لديه ضعف سمع مركزي وان عمليات السمع المركزي  اهم مرحله في العمليه السمعيه  لانه بدونها لا يتم فهم وترجمة المعلومه او الاشاره الصوتيه الداخله  إلى الدماغ  وبالتالي لا يتعامل معها الدماغ بالطريقه المناسبه  كما في الأشخاص الطبيعيين

اضافت ان عدم التعامل السليم والتفاعل مع الاشارات الصوتية الواردة لهذا الطفل يتسبب فى  رد الفعل للاشاره الداخله  غير مناسب  ويظهر  بسلوك غير طبيعي لذلك نرى هؤلاء الأطفال يتصرفون وكأنهم  لم يسمعوا  او يتصرفون برد فعل سلوكي غريب لا يناسب المعلومه   التي سمعها.بسبب وجود ضعف السمع  المركزي لديهم ..
اكدت عبد الرحيم أن وجود ضعف سمع مركزي  لا يستلزم وجود  ضعف سمع ظاهري عند علاج ضعف السمع المركزي   يتحسن الطفل كثيرا  لانه بعد العلاج يزول هذا الضعف وبالتالي يتمكن الدماغ من فهم الاشاره السمعيه او المعلومه   وترجمتها  و ينعكس ذلك برد فعل سلوكي طبيعي  ويتحسن الاستيعاب ويزيد التركيز  وتخف الحركه  ويتحسن النطق  لان الدماغ بدا يتعامل مع الاشاره السمعيه ويستطيع تخزين الكلمات المسموعه  وبالتالي  استرجاعها  والتحدث بها  في تحسن النطق كثيرا .






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل