عمدة مدينة بوليفية تواجه الموت بعد وقاة اثنين من المحتجين المعارضين

هاجم متظاهرون غاضبون، عمدة مدينة فينتو البوليفية، خلال محاولتها الهرب منهم، بعد أن ألقوا باللوم عليها في وفاة اثنين من المحتجين المعارضين.



 


ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ألقى المتظاهرون، صبغة حمراء على باتريشيا آرس، عمدة مدينة فينتو، وحلقوا شعرها، بعد اضطرارها للخروج من مبنى المدينة بعد إضرام النار فيه.


كما أُجبِرت على الركوع على الأرض، وتوقيع استقالتها، والمشي حافية القدمين، خلال الهجوم عليها لمدة 4 ساعات.


وحسبما أوضحت الصحيفة البريطانية، تعرضت بوليفيا لاحتجاجات كبيرة، في أعقاب فوز الرئيس إيفو موراليس في الانتخابات يوم 20 أكتوبر، واتهامه بالتزوير، وقد عٌرفت عمدة فينتو بتحالفها معه.


وظهرت آرس، في الصور ومقاطع الفيديو، ويبدو على وجهها الصدمة والذهول، من الموقف الذي تعرضت له من قبل المحتجين.







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل